United States Mirror ServerUnited Kingdom Mirror ServerEgypt Mirror Serverدليل المواقعالاشتراكاتالإعلاناتدفتر الزوار

 
العدد الحالي 
   الأعداد السابقة 
من هنا وهناك
آخر الأخبار
13 السنة - 663 ه - العدد 1425 ذو القعدة من 4 - م 2004 ديسمبر من 16 الخميس
بتوقيت القاهرة 01:15:34 ك الساعة - 15/12/2003 آخر تحديث يوم
      الصفحة الأولي
تحقيق مجدي دربالة محمد حافظ الشرقاوي - فايزة الجنبيهي
اختفت زوجة كاهن كنيسة العذراء بالبحيرة.. واثيرت أكثر من شائعة حول اختفائها.. قالوا انها تزوجت من مسلم بعد ان اشهرت اسلامها.. قالوا انها مخطوفة من شخص يزاملها في العمل وكان يطاردها لتشهر اسلامها.. انفعل عدد من اقباط البحيرة.. جاءوا الي الكاتدرائية المرقسية بالعباسية .. تظاهروا .. تزايدت الشائعات.. تكهرب الجو.. وأشتعلت بدايات فتنة خطيرة.. لكن بدأت الحقائق تظهر تباعا.. فالسيدة لم تكن مخطوفة.. ولا هي تزوجت من غير زوجها.. ولم يجبرها أحد علي اشهار اسلامها.. بل وباعتراف الجميع كانت السيدة مثالا للادب والاخلاق والشرف.. لكن ظلت الازمة مشتعلة مع تزايد الشائعات المتناقضة حتي تدخل الرئيس من حسني مبارك بعد دقائق من معرفته بما يدور من احداث.. وكانت حكمة الرئيس مبارك وراء انتهاء الأزمة حيث تم ايداع السيدة مكانا امينا يتردد عليها فيه القساوسة لارشادها ونصحها وفقا للقانون ثم يترك لها في النهاية حرية القرار والتعبير.. وعلي الفور تم الإعلان عن مؤتمر صحفي حضره قيادات الكنيسة ممثلين عن البابا شنودة.. واعلنوا باسمه انه يشكر الرئيس مبارك لحكمته وحرصه علي الوحدة الوطنية باعتبارها ركيزة من ركائز مستقبل مصر ورفضه القاطع للمساس بها .. ولأن المؤتمر الصحفي تضمن الحقائق الكاملة حرصت 'أخبار الحوادث'علي معرفة تفاصيل مادار في المؤتمر من القيادات القبطية التي حضرته .. فماذا شهد هذا الموتمر الذي واكب نهاية الأزمة المفتعلة.؟!

قال الأنبا أرميا:­ '.. البداية كانت يوم 27 نوفمبر الماضي عندما فوجيء القس يوسف معوض قس ابوالمطامير بهروب زوجته وفاء قسطنطين ، واشيع بعدها انها تزوجت من زميل لها مسلم.. الخبر بهذا الشكل كان صدمة للقس يوسف وكل الاخوة الاقباط في البحيرة الذين يعتبرون السيدة زوجة القس أما لهم مادامت هي زوجة مطران المطامير خاصة وأن القس يوسف يعاني من عدة امراض وبسبب مرض السكر بترت ساقه.
ويستطرد الأنبا ارميا يكمل بداية الازمة قائلا:
­'.. خبر هروب السيدة تكهرب معه الجو وطالب اقباط البحيرة بضرورة اعادتها.. وهنا بدأ دور القيادات المحلية والامنية في المحافظة الذين قدموا وعودا لتهدئة الوضع وتمكين القساوسة من الاجتماع بالسيدة وفاء لمحاولة اقناعها للعودة إلي المسيحية مرة أخري.. لكن كل تلك الوعود تباطأ المسئولون في تنفيذها مما أدي إلي تفاقهم الوضع ووصلت الازمة الي مقر الكاتدرائية يوم السبت 4 ديسمبر أي ان اسبوعا بالكامل قد مر علي بداية المشكلة بلا حل.. وهذا أدي الي حضور عدد كبير من الاقباط من البحيرة الي القاهرة لمقابلة البابا شنودة ، وتصادف تشييع جنازة الراحل سعيد سنبل وهذه مصادفة تؤكد ان الاحداث لم تكن مرتبة كما ادعي البعض بأنه تم نقل الجثمان الي الكاتدرائية لاحراج المسئولين الذين حضروا لتشييع الجثمان علما بأن اسرة الراحل سعيد سنبل هي التي طلبت تشييع جنازته من الكاتدرائية.

لم يحدث اعتداء

ويمضي الانبا أرميا مكملا سيناريو الأحداث المتلاحقة فيقول:
­'.. وماحدث أثناء تشييع الجنازة كان مجرد هتاف ومظاهرات سلمية لم يكن مرتب لها وقد تحدث للمتظاهرين الدكتور اسامة الباز لمدة نصف ساعة كاملة ووعدهم بانهاء تلك الازمة خلال ساعات ولم يحدث كما أشاع البعض بأنه تم الاعتداء علي الدكتور اسامة الباز بل انه فضل ان يسير مترجلا بين الجماهير التي أحسنت استقباله حتي خروجه من مقر الكاتدرائية.
ومن يوم السبت حتي يوم الأربعاء ذروة الأزمة ­لم يحدث جديد في الأمر وبدأت محادثات علي أعلي مستوي بين الكنيسة والاجهزة الرسمية لاعادة السيدة وفاء وامتصاص غضب الاقباط الذين حضروا إلي مقر الكاتدرائية فكانوا حوالي 12 ألف قبطي وتصادف وجودهم يوم الأربعاء وهو الموعد المحدد أسبوعيا لالقاء محاضرة البابا شنودة .

الغاء المحاضرة!

ونظرا لتأخر تنفيذ القرار الغي البابا شنودة محاضرته الاسبوعية بعد ان شعر بالحرج من مواجهة جموع الأقباط الذين تظاهروا وتجمهروا في الكنيسة لمعرفة آخر التطورات في قضية زوجة القس ثم أعقب ذلك سفر البابا الي دير وادي النطرون وهو غير راض عما حدث.
وأضاف الأنبا أرميا أن الكاتدرائية في ذلك اليوم كانت تكتظ بالاقباط ومن بينهم 2500 من البحيرة ومن هنا بدأ اشتعال المظاهرات وخلال هذه المظاهرة حدث التراشق بالحجارة إلي أن تم تهدئة الوضع بعدما تأكد الجميع من وجود السيدة وفاء في مكان آمن يستطيع ان يقابلها فيه ممثلوا الكنيسة في حضور الأمن.
كان من الممكن تلافي كل ماحدث قبل سفر قداسة البابا شنودة وذلك لو نفذ المسئولون وعودهم من البداية ولولا تدخل سيادة الرئيس مبارك بحكمته لنزع فتيل الأزمة لحدث مالايحمد عقباه لكن حكمته وسرعة استجابته بحسه

ماذا قال كبار الأقباط في مصر ؟!
تحقيق : حسين حمزة يوسف وهيب
مثلها مثل أي مشكلة طارئة.. تطفو علي السطح ثم سرعان ما تهدأ الأمور..
وتتضح الحقائق.. ويعود الجميع للاعتراف بالحقيقة الراسخة التي لاتقبل الشك.. أن الوحدة الوطنية في مصر فوق كل محاولة لإثارة الفتنة بين أبناء الوطن الواحد.. والكيان الواحد.
هذا ما أكده لنا كوكبة من قيادات الاقباط في مصر من خلال هذه السطور.. فماذا قالوا؟!،


الدكتور ميلاد حنا
مشكلة زوجة القس عادية وأخذت أكبر من حجمها
مطلوب لجنة حكماء من الشخصيات العامة لحل مثل هذه المشكلات
المشكلة كان يمكن حلها ببساطة لو كان لدينا لجنة حكماء مثلا برئاسة شخصية مرموقة مثل الدكتور اسامة الباز.. واشعر ان هناك مخططا لاشعال نار الفتنة بدليل مكالمات تليفونية متعددة تلقيتها اثناء الأحداث .. لكن مصر أكبر من ان يورطها المغرضون ووحدتنا الوطنية في مصر اقوي مما يتصور الغرب .. كلام مهم جدا إثاره الدكتور ميلاد حنا استاذ الهندسة والمفكر الشهير وصاحب الأراء التي لايفلت منها موقف وطني تحدد له رؤية واضحة. التقينا بالاستاذ الدكتور ميلاد حنا وحول الحادث الذي تحول إلي أزمة.
دار الحوار.. وتشعب ووضع الدكتور ميلاد حنا النقاط فوق الحروف..
بداية يقول الدكتور ميلاد حنا:
أري أن هذا الموضوع مجرد مشكلة عادية جدا كان يمكن تناولها منذ بدايتها بالشكل الطبيعي الذي يجب ان تكون عليه، لكن ما أوصلها إلي هذا الشكل من وجهة نظري أن القائمين علي ادارة الأزمة لم يوفقوا.. وفوجئت اثناء وجودي في تونس بوكالات الأنباء والفضائيات تتناول المشكلة بشكل مبالغ فيه جدا.. دهشت من هذا الاهتمام العالمي بهذه المشكلة التي أري أنها عادية كما قلت.. فالمشكلة اصغر بكثير من الضجة التي حدثت والحل والمعالجة لمثل هذه المشاكل من خلال لجنة تضم بعض الحكماء يرأسهم شخص ذو كيان في الدولة ولديه اتصال مع القيادة السياسية.. وأري أن تشكل لجنة يرأسها شخص في كفاءة الدكتور أسامة الباز أو الدكتور مصطفي الفقي وعشر أعضاء نصفهم من المسلمين والنصف الآخر من الطوائف المسيحية الارثوذوكس.. والكاثوليك والبروستانت وعن الأزهر بكافة فرقه.. ومن المهم أيضا ان يوجد في هذه اللجنة شخص مسئول عن الأمن لتوفير المعلومات لهذه اللجنة.. ويكون الحل هنا سهلا لاحتواء اية مشكلة قبل تفاقمها ومنع الأسباب التي تؤدي إلي اشتعالها.
ويحدث علي المدي البعيد أن يكون هناك ممثلون من التربية والتعليم والثقافة والاعلام حتي ينفذون وينشرون كل ما يدعو لدعم هذه الوحدة الوطنية لأنها قائمة بالفعل ولها جذور رئيسية ويقينية.


ويضيف دكتور ميلاد حنا قائلا:
جاءني عبر الهاتف خلال الأيام الماضية عدة روايات في أماكن مختلفة مما يعني أن هناك مخطط مجهول الهوية يحاول النيل من أمن مصر من خلال أحداث صغيرة تخص الوحدة الوطنية ولهذا فإن الأمر ينبغي أن يعمل له منظومة جديدة تمنع منذ البداية مثل هذا الأمر، لأن مصر مشهورة رغم وجود نظرية صدام الحضارات الأمريكية بأن لدينا وحدة وطنية قوية.. وهو أمر ينبغي أن تفخر به وترعاه بسبل شتي والدولة والقيادة السياسية قادرة علي أن تكون المنظومة الادارية والفكرية والثقافية التي تري به هذا الصرح العظيم الذي يفتخر به المسلمين والاقباط علي حد سواء.

الدكتورة نادية مكرم عبيد
وحدتنا الوطنية أكبر من النيل منها.. والمشكلة فرد ية
حكمة الرئيس مبارك تنير الطريق دائما في الأزمات
لافرق بين مسلم وقبطي في مصر.. نحن نأكل معا .. ونتزاور.. ونشرب من ماء واحد من نهر النيل العظيم.. همومنا واحدة.. وآمالنا واحدة.. والجهلاء هم الذين يتخيلون عكس ذلك.. أنا شخصيا احضر دعوات الافطار من اخواننا المسلمين واصوم كل عام ثلاثة ايام في رمضان الكريم'
هكذا بدأت الدكتورة نادية مكرم عبيد وزيرة شئون البيئة السابقة حوارها معنا.. وكانت نبرات الدهشة واضحة في صوتها وهي تتحدث عن مشكلة فردية عارضة تتحول الي أزمة وتشغل بال الناس فتتحول الي عاصفة لولا حكمة الرئيس مبارك الذي يتعامل مع ابناء مصر كوطن واحد مسلمين واقباط نازعا فتيل أي ازمة.
.. وقالت الوزيرة السابقة



وتقول الدكتورة نادية مكرم عبيد وزيرة الدولة لشئون البيئة سابقا:


أري أن هذه المشكلة لاتمثل إلا حالة فردية وعادية.. وهناك اناس لم يعرضوا الأمور بشكل واضح ومحدد الأمر الذي أدي إلي تفاقم الأمور بلا أي داعي.. ولايجب أن تؤثر مثل هذه المشكلات علي حياتنا وعلاقاتنا كمسلمين واقباط.. فالحوار المستمر والتفسير المضبوط والمصارحة هي أسهل الطرق لتناول أي مشكلة وحلها في مهدها.. فكلنا نسيج واحد.. وعلي مر الزمن كلنا مسلمين وأقباط في مصر نأكل مع بعض ونشرب من النيل، فنحن كيان قائم وجوهر حياتنا في مصر هو الوحدة الوطنية.. لايجب ان نسمح لأي حدث مهما كان ان يؤثر علي تلك العلاقة القوية الطبيعية.. وهنا أشكر السيد الرئيس محمد حسني مبارك لحرصه الدائم علي الوحدة الوطنية التي يتابعها بنفسه بكل اهتمام.


وتضيف دكتورة نادية:
أري أن الحل الطبيعي للتصدي لمحاولات التأثير علي هذه العلاقة القوية.. وحمايتها من ضعاف النفوس.. ضرورة التصدي لأية مشكلة في بدايتها من خلال حوار مفتوح أكثر تشترك فيه الاحزاب السياسية والجمعيات الأهلية والمفكرين والمثقفين.. لوضع النقاط فوق الحروف.. وعموما أي حدث فردي مثل هذا الحدث اعتبره مجرد زوبعة في فنجان سرعان ما تصفو وتعود لوضعها الطبيعي لأن هذا هو الوضع الطبيعي.. ولانسمح لأي مشكلة أن تأخذ أكثر من حجمها الطبيعي.. ونحافظ علي تاريخنا العظيم وما يربط بيننا من حب وتماسك.. وعلي فكرة أنا أحرص علي صوم ثلاثة أيام كاملة في شهر رمضان كل عام.

جمال أسعد:
يجب حل المشكلة في إطار وطني بعيدا عن الطائفية
أما جمال أسعد عبدالملاك المفكر القبطي البارز وعضو مجلس الشعب السابق فيتجه بالقضية وجهة أخري ويحفر عند جذور المشكلات التي يتم التغاضي عنها وتتسبب في الفتن التي تستهدف هذا الوطن فيقول: 'لاشك أن ماحدث مؤخرا وتناقلته بعض وسائل الاعلام بغرض أو بغير غرض منها في أسيوط أو البحيرة أمر لايمكن ان ننظر إليه علي أن الحدث هو المطلوب ولكنه تعبير عن مواقف داخلية ومشكلات داخلية حتي بين الاقباط وأنفسهم ليس بينهم وبين بعض مؤسسات الدولة فقط او بعض الاشخاص الذين غابت ضمائرهم لاحراق هذا الوطن.. فالمشاكل المتراكمة لدي الاقباط ضلت طريقها وبدلا من أن تفسح لها مساحة وطنية يتم معالجتها بخطأ أكبر يؤدي الي الخطر من خلال المناخ الطائفي الذي نعيشه منذ قرون .. فكون ان هناك خبرا قد شاع عن إسلام إحدي السيدات او عدم إسلامها أمر أقل من أن يأخذ كل هذا الاهتمام وتحويله لقضية وطنية وهذه لافتات لأغراض أخري يعرفها الذين تخصصوا في إشعال الحرائق بين بني الوطن.. مع العلم ان هناك حملات تنصيرية مثلا في الجزائر وان هناك حوالي 163 شخصا ينتقلون للإسلام في أوروبا يوميا.. والدنيا لم تقم ولم تقعد لأن هذه التغييرات جزء من مسار الحياة .


ولان الوضع في مصر له حساسية خاصة لكون الانتقال من دين إلي دين لايكون في إطار ديني فقط أي علاقة الإنسان بربه ليعبده بالطريقة التي يراها فإن الامور هنا تأخذ أبعادا اجتماعية يمليها الموروث الثقافي والاجتماعي الذي لاعلاقة له بالدين ومن خلال هذا الموروث يتصور كل طرف أن عملية تغيير الدين هي انتصار لفريق وهزيمة للآخر وبعيدا عن ذلك أن الفتاة التي تتزوج من شاب من نفس ملتها ودينها دون رغبة عائلتها فهذا يعتبر عارا اجتماعيا.. فكم وكم الحوادث الاخيرة تمثل او بها عناصر تكفي لتحويلها إلي قضية دينية تؤدي إلي الفتن!


وقد خلطوا حادث زوجة القس في البحيرة بأبعاد أخري نتيجة مفهوم مغالي فيه ومؤداه تلك القداسة التي ترتبط بالكاهن أو رجل الدين عموما فكما أن القس او القمص هو 'أب' ديني للمسيحيين وذلك كعرف اجتماعي ينسحب علي زوجته مما يجعلهم يتصورون ان لها مكانة مميزة عن سائر النساء المسيحيات!
ولكن وبعيدا عن ايمان العوام علينا ان ننظر إلي الاشخاص باعتبارهم كذلك ويرتبط احترامهم بسلوكياتهم، ولايوجد وضع خاص لزوجة الكاهن فهي سيدة مثل أي سيدة وخاصة لو لم تكن تدرك انها قدوة الآخرين.. واذا كان هناك وضع اجتماعي ترتب علي الموروثات الخاطئة فيجب ان يعالج في إطار الجماعة الوطنية والمؤسسة السياسية ولايتم تصعيد الموقف والانغلاق لحله داخل الكنيسة مما يكرس للدولة الدينية تماما مثلما ذهب الشباب المسلم للازهر عن حادثة اعشاب البحر وهذا تضيع معه هيبة الدولة والقانون معا!..


ولتلافي هذه الخروجات مستقبلا يجب معالجة الأسباب التي تؤدي لها وغيرها فالأسباب الحقيقة التي تؤدي إلي هذا الإنفلات هي نفسها التي يعاني منها المواطنون عامة.
الصفحة الأولي
موضوع العدد
بدون تردد
مستشارك القانوني
حوادث الأسبوع
تحقيقات
حوادث في كل مكان
جريمة الأسبوع
لو كنت قاضيا
جميلات في المحاكم
في خدمتك

أعلي الصفحة إرسل الصفحة إلي صديق إطبع الصفحة إحفظ هذه الصفحة في المفضلة
   دفتر الزوار   |   دليل المواقع   |   الاشتراكات   |   الإعلانات   |   خريطة الموقع   |   البحث   |   الأعداد السابقة   |   إتصل بنا   |   مساعدة   
   الإعلانات المبوبة  |  أكاديمية أخبار اليوم  |  بلبل  |  أخبار السيارات  |  أخبار الحوادث  |  أخبار النجوم  |  أخبار الأدب  |  أخبار الرياضة  |  آخر ساعة  |  الأخبار  |  أخبار اليوم   :شبكة أخبار اليوم   
All site contents copyright © 2000-2002 Dar Akhbar El Yom.
للأستفسار أو طلب معلومات يرجي مراسلتنا علي العنوان التالي
akhbarelyom@akhbarelyom.org

Best viewed with Internet Explorer 4.0, Netscape 4.0 or above with a resolution of 800 X 600 .

Website Developed By: