Al-Araby, the newspaper of the Arabic Nasseri Democaratic Party

5 ديسمبر 2004 الطبعة الاليكترونية تصدر الواحدة من صباح الاثنين بتوقيت القاهرة - العدد 937

إشراف: محمد حماد

 
وقائع
 

البابا شنودة تدخل..

بيانات الفتنة الطائفية فى أسيوط

نزاع الشيخ الجرجاوى والشهيد جورج يشعل الغضب

القمص بانوب: مجلس الكهنة والمجلس المحلى فى حالة انعقاد دائم

محمد عبدالمحسن: أنا بريء وطلبت محاكمتى داخل الكنيسة

مازالت شرارة الفتنة بأسيوط مشتعلة وتجد من ينفخ فيها ليحولها إلى نيران تأكل الأخضر واليابس فى عروس الصعيد، فلم تقتصر الاتهامات ضد أمين الحزب الوطنى بإثارة الفتنة الطائفية وإنما فوجيء رئيس حى غرب باتهامه بتحويل احدى الكنائس إلى مسجد.. وحتى الآن فشلت جميع المساعى من رجال الأعمال وقيادات أسيوط فى اخماد نيران الفتنة بطرق ودية مما يزيد من احتمال حدوث كارثة حقيقية فى الأيام المقبلة.
فى محاولة لانهاء الصراع الطائفى طالب محمد عبدالمحسن صالح أمين الحزب الوطنى بأسيوط بمحاكمته داخل الكنيسة ويطالب بمقابلة المطران ميخائيل لكى يقبل محاكمتى داخل الكنيسة ويذكر لنا أنه واجه الأب مينا سكرتير الأنبا ميخائيل وأخبره بالنص بأنه لا يريد أمناً ولا قضاة وقال: هاتوا ما لدى الأب بانوب من مستندات وهاتوا الفتاة وأباها المتهم أننى ساعدتها على اشهار اسلامها وتزويجها من شاب مسلم وأنا أقبل أن تكونوا خصماً وحكماً لى..

ورابعا: أمثلة تتعلق بترميم الكنائس ومذكرة بشأن بناء سور حول دير العذراء بجبل أسيوط وورقة تحمل خاتم حى غرب أسيوط حول بناء كنيسة بحى الأربعين إلا أن جميع الأوراق لم ينسبها لنفسه ولم ينسبها للكنيسة ولا تحمل توقيعا من المجلس الكهنى أو المجلس الملى مما جعلنى أعاود الاتصال بالقمص بانوب وأسأله هل هذا محتوى البيان الذى ستوزعونه قال البيان سيتضمن الممارسات التى تقام ضد المسيحيين فى أسيوط من نواح ادارية ودينية واجتماعية وكذلك ما يحدث من جهات أمنية أما هذه الأوراق فتحمل الصورة الواقعية لما يحدث للمسيحيين من مضايقات ادارية ودينية واجتماعية ويمكنك أن تنسبها إلى الكنيسة بأسيوط. وحينما قرأت الأوراق لفت نظرى اتهام صريح لرئيس حى غرب أسيوط سأنقله حرفيا لك عزيزى القارئ أصدر رئيس حى غرب.. زوج أخت أمين الحزب قرارا يهدف أساسا لمحاولة الاستيلاء على الكنيسة وتحويلها إلى مسجد وتدخل الأمن وألزمه على تغيير القرار.
وعاودت الاتصال بالقمص بانوب لأعرف التفاصيل فقال لى إنه فوجئ بزوج أخت محمد عبدالمحسن وهو رئيس حى غرب أسيوط يتهمنى ببناء ضلع مبان فى مقام ادعى أن اسمه الشيخ محمد الجرجاوى ولا يوجد مقام من الأصل وإنما كان المكان كنيسة تسمى الشهيد جورج وتقام فيها الصلاة وعندما سمع المسلمون كلام رئيس الحى تمسكوا بالمكان والمسيحيون من جانبهم تمسكوا بالمكان فعملت محضرا بالواقعة واتهمت رئيس حى غرب بالفتنة الطائفية إلا أنه لم يتم التحقيق معه فيما فعله.
وعندما واجهنا عبدالناصر محمد عبدالحميد رئيس حى غرب أسيوط فوجئ الرجل بالكلام وظل يضحك أكثر من دقيقة ثم قال أنا لست زوج أخت أمين الحزب الوطنى ولا تربطنى به أى قرابة ولا أى نسب وقصة تحويل كنيسة إلى مسجد غير حقيقية ولم تحدث فى التاريخ فهذا كلام لا أعلم عنه أى شيء ولا أعرف مقاما اسمه الشيخ الجرجاوى ولا حتى كنيسة باسم الشهيد جورج وأنا أتعجب أن يقول القمص بانوب هذا الكلام عنى فعلاقتى به جيدة.
وجاء بالأوراق أيضا أنه ورد خطاب من الادارة الهندسية بحى غرب ما يفيد صدور موافقة من السيد وزير الداخلية على بناء كنيسة بحى الأربعين بقسم أول أسيوط وأنه تقدم بالمستندات لصدور الترخيص ولكن لم يحدث، وبالأوراق صورة لطلب من رئاسة حى غرب أسيوط ومختوم وموقع باسم حلمى عبدالحليم السيد رئيس حى غرب أسيوط ومؤرخ فى 29 /9/1997 فقال عبدالناصر محمد عبدالحميد رئيس حى غرب أسيوط إننى استلمت هذا الموقع من وقت قريب وبينى وبين حلمى عبدالعليم رئيس الحى السابق أربعة رؤساء أحياء غيرى ولم يأت لى طلب ببناء هذه الكنيسة ومنطقة الأربعين هى منطقة سكنية تقع فى حى مبارك ولا توجد بها كنيسة وأن معظم السكان بها مسلمون ولكن الأهم من هذا أننى لا أعلم أن لديهم موافقة من وزير الداخلية ثم لماذا لم يتقدموا بأى رسومات ولا أى تقارير لمهندس استشارى ولا أى اجراءات عادية فى مثل هذه الحالة فلماذا لم يتقدموا بطلب البناء من الحى ذاته وإذا كان الحى فى عام 1997 أرسل إليهم ما يفيد بالموافقة لماذا لم يأتوا للتنفيذ وعلى أى أساس الآن هم يشكون.

وأضاف: إلا أن الكنيسة لم ترد على طلبى والمطران ميخائيل الذى أعلن عدم معرفته بحقيقة الأمور يعلم بعدما تم النشر بجريدة العربى فإذا كانوا لا يريدون تصعيدا للأمور ولا يريدون اقامة مؤتمرات عالمية كما يتردد ولا يريدون تحويل ما يحدث فى أسيوط إلى ما يشبه دارفور فليواجهونى ويحاكمونى واتحدى أن يكون ما قدمه المطران ميخائيل نفسه لخدمة الكنيسة الأرثوذكسية أكثر مما قدمت من موقعى لخدمة الكنيسة. ورد محمد عبدالمحسن على ما أعلنه الأب بانوب من أنه منذ خمسين عاما لم تبن كنيسة جديدة بأسيوط بأن عدد الكنائس فى محافظة أسيوط 437 كنيسة نصفها على الأقل تم بناؤه فى الخمسين سنة الماضية وعدد الكنائس فى أسيوط أعلى من عددها فى باقى المحافظات ففى القاهرة يوجد 225 كنيسة فقط.
وقال محمد عبدالمحسن إنه فى مقابلة مع سكرتير الأنبا ميخائيل وهو الأب مينا قال: إن مطالب الكنيسة هى بناء كنيسة فى أسيوط الجديدة وأخرى فى حى مبارك.. واجهناه بأن مدينة أسيوط الجديدة تابعة لمركز أبنوب ولمطرانية لوكاس الذى حصل بالفعل على ترخيص بالبناء وخصصت له الأرض وبدأ التنفيذ أما كنيسة حى مبارك فقد تمت الموافقة عليها وتقومون باتمام الاجراءات فما هى المشكلة..؟
أجاب إن مشكلتهم فى الأرض حول دير درونكا..
أجاب: قلنا له إن الأرض مخصصة لمنفعة الأهالى وقد أخذها الأنبا ميخائيل بوضع اليد فقدمنا له ربطا فرفضوا وطالبوا بتمليكه فكيف نملكه أرضا ملك الدولة ورئاسة الوزراء أوقفت التعامل فى أملاك الدولة..؟!
أكد محمد عبدالمحسن أنه تقدم ببلاغ رسمى ضد الأب بانوب فى أمن الدولة وقيل إنه يرفض المثول للتحقيق معه فيما نسبته إليه من محاولات الإثارة. فاجأنا القمص بانوب فقط بأن تهديدات تتردد بأن أمين الحزب الوطنى سيقتله حيث إنه يمر على بلده ذهابا وايابا.
وحينما سألته عن الجديد من الأحداث شكر لى أولا أمانتى فيما نشرت فى الأسبوع الماضى وأجاب سؤالى قائلا: اتصل بنا قداسة البابا شنودة وطلب مذكرة بما حدث وسنرسلها له حتى يقف على حقيقة الأور وأضاف أنه لم يتصل بنا أى مسئول من القاهرة ومازلنا نطالبهم بالتحرك فالتكتم على ما يحدث فى أسيوط هو مساندة له وهو ليس فى صالح الوطن وكل يوم يمر ولا يتحرك المسئولون فيه ليس فى صالح الجميع.
وأضاف الأب بانوب أن مجلس الكهنة والمجلس الملى فى حالة انعقاد مستمر وقال إنه أصدر بيانا باسم الكنيسة وقد أمهلنا أنفسنا وقتا لعدم نشره وتوزيعه حتى نعطى للمسئولين فترة زمنية أكبر فربما يسمعون إلينا فقلنا بدلا من أن نزيد فى المغالاة علينا أن نتمهل. وردا على عدم قبول طلب محمد عبدالمحسن بمحاكمته داخل الكنيسة قال القمص بانوب: لم يحدث أن جاء لنا مثل هذا الطلب ثم إن الكنيسة ليست جهة حكم ولسنا قضاة. أرسل القمص بانوب يوم الخميس الماضى ثمانى ورقات عبر الفاكس الخاص بى تحمل عنوانا.. مضايقات الجهات الادارية بأسيوط.. ومفندة أولا.. أمثلة تتعلق باجبار المسيحيين على اعتناق الاسلام.. ثانيا أمثلة تتعلق بالتعقيد وتعطيل الموافقات الصادرة من الجهات العليا، وثالثا: أمثلة تتعلق بآثار الفتنة الطائفية.

نشوى الديب

 

الرئيسية | الأولى | الجورنالجية | تحقيقات | وقائع | 30 ش يعقوب | هتاف الصامتين | حوار | ملف | رأى
عرب وعالم | أوراق وأقلام | فنون | رياضة | الأعمدة | الأخيرة | كاريكاتير | الأعداد السابقة | اتصل بنا

يمكن نشر أو اقتباس جميع الحقوق محفوظة العربى
أى مادة بشرط الإحالة على اسم الكاتب والجريدة © 2003-2004 جريدة الحزب العربى الديمقراطى الناصرى