الاربعاء 18 مايو 2005م، 10 ربيع الثاني 1426 هـ

"أحكامهم شرعية ويستحقوها لما فعلوه"

 

السفارة السعودية في بريطانيا تؤكد رفض المحكمة الاتهامات الموجهة لها

 

السفارة السعودية في لندن

 

لندن-اف ب

أكدت السفارة السعودية في لندن اليوم 18-5-2005 أن محكمة الاستئناف البريطانية رفضت طلبا قدمه محامو ثلاثة بريطانيين اتهموا سلطات السجون السعودية بتعذيبهم.

وأصدرت السفارة بيانا نفت فيه ما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية عن أن محكمة الاستئناف أصدرت حكما يخوّل البريطانيين الثلاثة الحصول على ممتلكات خاصة بالسعودية في بريطانيا.

كما أكد الأمير احمد بن عبد العزيز نائب وزير الداخلية السعودي أن البريطانيين الثلاثة حكم عليهم شرعا بأحكام قوية يستحقونها لما فعلوه ثم تم العفو عنهم. مشيرا إلى أنهم لم يتعرضوا للتعذيب وكان لهم محامون وقابلوا ممثلا عن السفارة البريطانية.

وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية قد ذكرت في عددها  الصادر يوم الثلاثاء 17- 5- 2005 أن محكمة الاستئناف البريطانية منحت ثلاثة محامين بريطانيين يدافعون عن 3 مواطنين يدعون تعرضهم للتعذيب في المملكة العربية السعودية خلال فترة احتجازهم هناك، منحتهم الحق في وضع اليد على أية ممتلكات سعودية في بريطانيا بما فيها الممتلكات التي تتيع الخطوط الجوية السعودية.

وقالت الصحيفة البريطانية أيضا إن المحامين قرروا إرسال مسؤول الشرطة لوضع اليد على بعض الممتلكات السعودية في بريطانيا ولكن دون إمكانية دخول السفارة السعودية كونها محمية بالحصانة الدبلوماسية.

وكانت محامية بريطانية قد عبرت عن عزمها على بدء دعوى لمصادرة ممتلكات سعودية في بريطانيا لمصلحة موكليها.

وقالت تامسين الن إن هذا الإجراء الذي قد يشمل شركة الطيران السعودية سيبدأ خلال الأسبوع الجاري.

وهو يأتي بعد قرار لمحكمة استئناف بريطانية صدر في تشرين الأول/اكتوبر الماضي لمصلحة موكليها ساندي ميتشل ولي ووكر ووليام سامبسون الذي يحمل أيضا الجنسية الكندية، بالسماح لهم بملاحقة سلطات السجون السعودية.

وأمرت المحكمة أيضا السلطات السعودية بدفع رسوم إجراءات الاستئناف التي تقدر باكثر من مئة ألف جنيه استراليني (150 الف يورو). وكان البريطانيون الثلاثة متهمين بالتورط في اعتداءات بالمتفجرات استهدفت غربيين بين تشرين الثاني/نوفمبر وآذار/مارس 2001 في السعودية.  وقد نفت السعودية ان يكون البريطانيون تعرضوا للتعذيب خلال سجنهم.

عودة للأعلى