http://www.elaph.com/Politics/2005/3/48022.htm

 

تعيين مصرية مساعدة لوزيرة الخارجية

    عبدالله المغلوث

GMT 16:00:00 2005 الثلائاء 15 مارس

تعيين مصرية مساعدة لوزيرة الخارجية
امرأة قوية تتولى ملف تحسين صورة اميركا عربياً

 عبدالله المغلوث من فلوريدا: أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندليزا رايس امس عن تعيين مستشارة الرئيس جورج دبليو بوش السيدة كارين هيوز(84 عاماً) وكيلة لوزارة الخارجية للدبلوماسية العامة ومسؤولة مباشرة عن تحسين صورة اميركا في العالم وتحديدا في الشرق الأوسط والعالمين العربي والاسلامي... ومنحت وزارة الخارجية الأميركية أقرب مستشاري بوش كل الصلاحيات الممكنة لدعم مشاريعها التي تتعلق بتصحيح صورة الولايات المتحدة في العالم، تبين رايس: "ستقوم كارين بتغيير الأفكار الخاطئة عن اميركا لدى العالم الاسلامي، سنتعاون معها وسنكون فريق يتكامل". وأذاعت كوندليزا ايضا تعيين الأميركية من اصل مصري دينا باول مساعدة لوزيرة الخارجية للشؤون التعليمية والثقافية ونائبة لكارين هيوز. وتتحدث دينا 3 لغات هي: الانكليزية، العربية والاسبانية وشغلت مديرة شؤون الموظفين في البيت الأبيض، وتخرجت من جامعة تكساس، في اوستين. وعرف عن باول صمتها الدائم وعدم ولعها بالاضواء حيث ترفض الظهور في الصحف والتلفزيون الا في حالات محدودة رغم انها تتمتع بمهارات خطابية وكتابية حسب رفاقها في الجامعة... 

 هيوز متخصصة في الاعلام وسبق ان عملت مراسلة ومذيعة وادارية للعديد من القنوات والمحطات التلفزيونية في تكساس قبل الانتقال الى واشنطن، قالت فور اعلان رايس: "المهمة صعبة خاصة بعد أحداث سبتمبر(ايلول)2001، لكن هذا لايعني انها مستحيلة، سأقوم بكل مااستطيع". وكتبت الصحف الأميركية بإسهاب عن كارين ووصفتها بـ (الذكية)، حيث ذكرت دالاس مورنيغ نيوز: "انها اقوى امرأة عملت في البيت الأبيض". أما قناة (اي بي سي) فقد قالت عنها: "انها أثمن مستشارة للرئيس، ستنجح"، نيويورك تايمز لم تخف اعجابها هي الأخرى بشخصية هيوجز: "لايوجد امرأة اكثر استقلالية وقدرة على القيام بأي دور مثلها".

ومن المنتظر ان تقوم كارين برفقة دينا بزيارات عدة الى دول عربية قريبا للالتقاء بمسؤوليين واعلامين بهدف تعزيز التعاون والانفتاح على الآراء المختلفة، ايضا يعتقد المراقبون ان يدها ستطال قناة الحرة وتعمل على اجراء الكثير من الخطوات في سبيل تنمية الشاشة التي تعد صوت اميركا باللغة العربية... تحمل كارين اجازة في الصحافة، وعملت مدرسة في احدى الكنائس، قبل ان تنتقل الى القناة المحلية (كي اكس اي اس)، ثم مراسلة للـ (ان بي سي)، وساهمت في نجاح حملة بوش الابن التي خاضها لرئاسة حكومة تكساس لفترتين، انتقلت صيف عام 2002 الى واشنطن للعمل مستشارة للرئيس للشؤون الاعلامبة.

هيوز متزوجة ولديها ابنة في العشرينات وصبي مراهق، الفت 3 كتب عن علاقتها ببوش والسياسة حظيت بمبيعات جيدة... يقول عنها الرئيس بوش: "احتاجها قبل اتخاذ العديد من القرارات، أفتش عن وجهها اثناء اي كلمة ارتجلها، استطيع أن أقرأ تعابيرها جيداً".