27 فبراير 2005

قراءة‏ ‏في‏ ‏ملف‏ ‏الأمور‏ ‏المسكوت‏ ‏عنها‏-(93)‏

كنيسة‏ ‏مدينة‏ ‏برج‏ ‏العرب‏ ‏الجديدة‏...‏وطريق‏ ‏الآلام

يوسف‏ ‏سيدهم

 

عندما‏ ‏طالبت‏- ‏وطالب‏ ‏معي‏ ‏الكثيرون‏ ‏من‏ ‏الوطنيين‏ ‏الشرفاء‏-‏بالنظر‏ ‏في‏ ‏أمر‏ ‏إصدار‏ ‏تشريع‏ ‏موحد‏ ‏لإجراءات‏ ‏بناء‏ ‏وترميم‏ ‏وتجديد‏ ‏دور‏ ‏العبادة‏,‏ يسري‏ ‏على‏ ‏المساجد‏ ‏والكنائس‏ ‏معا‏, ويلتزم‏ ‏به‏ ‏المصريون‏ ‏مسلمين‏ ‏وأقباطا‏, ‏كان‏ ‏هدفي‏ ‏في‏ ‏المقام‏ ‏الأول‏ ‏ترسيخ‏ ‏مبدأ‏ ‏المساواة‏ ‏في‏ ‏حقوق‏ ‏المواطنة‏ ‏قبل‏ ‏الرغبة‏ ‏في‏ ‏مزيد‏ ‏من‏ ‏الكنائس‏ ‏للأقباط‏. ‏وكان‏ ‏افتراضي‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏تحقيق‏ ‏المساواة‏ ‏أن‏ ‏تلك‏ ‏المساواة‏ ‏ستكون‏ ‏في‏ ‏تعميم‏ ‏اليسر‏ ‏وليس‏ ‏العسر‏,‏ أي‏ ‏كنت‏ ‏أتطلع‏ ‏إلى‏ ‏بسط‏ ‏اليسر‏ ‏المكفول‏ ‏لبناء‏ ‏المساجد‏ ‏محل‏ ‏العسر‏ ‏الحاكم‏ ‏لبناء‏ ‏الكنائس‏ ‏لنضع‏ ‏حدا‏ ‏لما‏ ‏أطلقت‏ ‏عليه طريق‏ ‏الآلام‏ ‏الذي‏ ‏يجتازه‏ ‏المصري‏ ‏المسيحي‏ ‏في‏ ‏سعيه‏ ‏لبناء‏ ‏كنيسة‏ ‏دونا‏ ‏عن‏ ‏أخيه‏ ‏المسلم‏.‏

ولأني‏ ‏أسمع‏ ‏بين‏ ‏الحين‏ ‏والآخر‏ ‏خلال‏ ‏اللقاءات‏ ‏التي‏ ‏تجمعني‏ ‏والإخوة‏ ‏والأصدقاء‏ ‏على ‏موائد‏ ‏الحوار‏ ‏الوطني‏ ‏تعليقات‏ ‏تنزع‏ ‏إلى‏ ‏التهوين‏ ‏من‏ ‏طريق‏ ‏الآلام‏ ‏تصل‏ ‏إلى‏ ‏حد‏ ‏الادعاء‏ ‏بأن‏  ‏الصعوبات‏ ‏ذاتها‏ ‏التي‏ ‏تواجه‏ ‏إجراءات‏ ‏بناء‏ ‏كنيسة‏ ‏هي‏ ‏نفسها‏ ‏تفرض‏ ‏على‏ ‏إجراءات‏ ‏بناء‏ ‏مسجد‏,‏ فقد‏ ‏اخترت‏ ‏اليوم‏ ‏من‏ ‏ملف الأمور‏ ‏المسكوت‏ ‏عنها‏ ‏حالة‏ ‏تتصل‏ ‏بمحاولة‏ ‏بناء‏ ‏كنيسة‏  ‏في‏ ‏مدينة‏ ‏برج‏ ‏العرب‏ ‏الجديدة‏ ‏أتناولها‏ ‏مستعرضا‏ ‏مشوارا‏ ‏مضنيا‏ ‏قطعه‏ ‏القائمون‏ ‏عليها‏ ‏منذ‏ ‏عام‏ 1988-‏أي‏ ‏منذ‏ 16 ‏عاما‏-‏لينتهي‏ ‏بهم‏ ‏المطاف‏ ‏حيثما‏ ‏بدأوا‏,‏ وعليهم‏ ‏أن‏ ‏يتسلحوا‏ ‏بالصبر‏ ‏والإيمان‏ ‏ويواصلوا‏ ‏الطريق‏ ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏بدايته‏ ‏مرة‏ ‏أخرى‏ ‏إذا‏ ‏أرادوا‏ ‏الكنيسة‏!!!.

 ‏وكنت‏ ‏أود‏ ‏أن‏ ‏أتلقى‏ ‏من‏ ‏إخوتنا‏ ‏المسلمين‏ ‏المستندات‏ ‏الدالة‏ ‏على‏ ‏أي‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏حالات‏ ‏بناء‏ ‏المساجد‏ ‏تكون‏ ‏قد‏ ‏خاضت‏ ‏طريق‏ ‏الآلام‏ ‏هذا‏ ‏نفسه‏, ‏ليس‏ ‏لنعزي‏ ‏بعضنا‏ ‏البعض‏ ‏على‏ ‏هذا‏ ‏الواقع‏ ‏المخل‏-‏لأني‏ ‏لا‏ ‏أؤمن‏ ‏بمبدأ إذا‏ ‏عم‏ ‏الظلم‏ ‏فهو‏ ‏عدل‏-‏ولكن‏ ‏لنقف‏ ‏معا‏ ‏على‏ ‏أرضية‏ ‏المواطنة‏ ‏ونطالب‏ ‏بالإصلاح‏ ‏لنا‏ ‏جميعا‏ ‏أو‏ ‏بالمساواة‏ ‏في‏ ‏اليسر‏ ‏لمن‏ ‏أعسر‏.‏

وإليكم‏ ‏قصة‏ ‏كنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏بمدينة‏ ‏برج‏ ‏العرب‏ ‏الجديدة‏ ‏التي‏ ‏ينتظرها‏ ‏حوالي‏ ‏ثلاثة‏ ‏آلاف‏ ‏وسبعمائة‏ ‏وخمسون‏ ‏مواطنا‏ ‏ينتمون‏ ‏إلى‏ 750‏ أسرة‏ ‏موزعة‏ ‏على‏ ‏مدينتي‏ ‏برج‏ ‏العرب‏ ‏الجديدة‏ ‏وبرج‏ ‏العرب‏ ‏القديمة‏ ‏ونحو‏ ‏أربعين‏ ‏قرية‏ ‏في‏ ‏الجوار‏:‏

‏** ‏في‏ 1988/9/18 ‏تقدمت‏ ‏مطرانية‏ ‏البحيرة‏ ‏إلى‏ ‏جهاز‏ ‏مدينة‏ ‏برج‏ ‏العرب‏ ‏الجديدة‏ ‏بطلب‏ ‏تخصيص‏ ‏قطعة‏ ‏أرض‏ ‏لبناء‏ ‏كنيسة‏ ‏بناء‏ ‏على ‏قرار‏ ‏وزارة‏ ‏التعمير‏ ‏والمجتمعات‏ ‏العمرانية‏ ‏الجديدة‏.‏

‏** ‏في‏ 1989/1/30 ‏طلب‏ ‏السيد‏ ‏رئيس‏ ‏جهاز‏ ‏المدينة‏ ‏من‏ ‏المطرانية‏ ‏تحديد‏ ‏الأنشطة‏ ‏التي‏ ‏سوف‏ ‏يشملها‏ ‏مشروع‏ ‏الكنيسة‏ ‏لإمكان‏ ‏تخصيص‏ ‏قطعة‏ ‏الأرض‏ ‏المطلوبة‏.‏

‏** ‏في‏ 1993/6/28 ‏قام‏ ‏جهاز‏ ‏المدينة‏ ‏بإخطار‏ ‏المطرانية‏ ‏بتخصيص‏ ‏قطعة‏ ‏أرض‏ ‏مساحتها‏ ‏ألفي‏ ‏متر‏ ‏مربع‏,‏ وكان‏ ‏على‏ ‏أثر‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏تقدمت‏ ‏المطرانية‏ ‏بالتماس‏ ‏للنظر‏ ‏في‏ ‏أمر‏ ‏زيادة‏ ‏المساحة‏ ‏المخصصة‏ ‏من‏ ‏ألفين‏ ‏إلى‏ ‏أربعة‏ ‏آلاف‏ ‏متر‏ ‏مربع‏ ‏لإمكان‏ ‏استيعاب‏ ‏الأنشطة‏ ‏المطلوبة‏ ‏داخل‏ ‏مساحة‏ ‏خضراء‏ ‏رحبة‏.‏

‏** ‏تم‏ ‏تبادل‏ ‏خطابات‏ ‏بين‏ ‏جهاز‏ ‏مدينة‏ ‏برج‏ ‏العرب‏ ‏الجديدة‏ ‏ومديرية‏ ‏أمن‏ ‏البحيرة‏ ‏ومديرية‏ ‏أمن‏ ‏الإسكندرية‏ ‏في‏ ‏إطار‏ ‏الموافقات‏ ‏الأمنية‏ ‏على‏ ‏مشروع‏ ‏الكنيسة‏, ‏انتهت‏ ‏بصدور‏ ‏قرار‏ ‏جهاز‏ ‏المدينة‏ ‏في‏ 1998/4/1 ‏بتخصيص‏ ‏مساحة‏ ‏أربعة‏ ‏آلاف‏ ‏متر‏ ‏مربع‏ ‏بمنطقة‏ ‏المحور‏ ‏المركزي‏ ‏للمدينة‏ ‏للانتفاع‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏إقامة‏ ‏المشروع‏.‏

‏** ‏في‏ 1999/6/1‏قامت‏ ‏المطرانية‏ ‏بتسليم‏ ‏جهاز‏ ‏المدينة‏ ‏الرسومات‏ ‏الهندسية‏ ‏للمشروع‏ ‏وعددها‏ 69 ‏رسما‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلى‏ ‏النوتة‏ ‏الحسابية‏ ‏الخاصة‏ ‏بالتصميم‏ ‏الإنشائي‏, ‏حيث‏ ‏قام‏ ‏الجهاز‏ ‏بمراجعتها‏ ‏وتحويلها‏ ‏في‏ 2002/3/28‏إلى‏ ‏السيد‏ ‏مأمور‏ ‏قسم‏ ‏شرطة‏ ‏العرب‏ ‏الجديدة‏ ‏بعد‏ ‏اعتماد‏ ‏مطابقتها‏ ‏لجميع‏ ‏اشتراطات‏ ‏البناء‏,‏ وذلك‏ ‏لاتخاذ‏ ‏إجراءات‏ ‏إصدار‏ ‏القرار‏ ‏الجمهوري‏ ‏اللازم‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏بناء‏ ‏كنيسة‏ ‏جديدة‏,‏ وتم‏ ‏تحويل‏ ‏الأوراق‏ ‏من‏ ‏قسم‏ ‏شرطة‏ ‏برج‏ ‏العرب‏ ‏إلى‏ ‏مديرية‏ ‏أمن‏ ‏الإسكندرية‏.‏

‏** ‏في‏ 2003/4/12 ‏عادت‏ ‏الأوراق‏ ‏من‏ ‏مديرية‏ ‏الأمن‏ ‏إلى‏ ‏السيد‏ ‏مأمور‏ ‏قسم‏ ‏شرطة‏ ‏برج‏ ‏العرب‏ ‏من‏ ‏خطاب‏ ‏يطلب‏ ‏مطابقة‏ ‏الرسومات‏ ‏على‏ ‏الطبيعة‏ ‏مع‏ ‏الموقع‏ ‏المخصص‏,‏ والإفادة‏ ‏عن‏ ‏ملحقات‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏المشروع‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلى‏ ‏طلب‏ ‏ثالث‏ ‏هذا‏ ‏نصه‏:‏الإفادة‏ ‏برأيكم‏ ‏صراحة‏ ‏نحو‏ ‏الترخيص‏ ‏بإقامة‏ ‏الكنيسة‏!!!.‏

‏** ‏في‏ 2003/9/1 ‏أعاد‏ ‏السيد‏ ‏مأمور‏ ‏قسم‏ ‏شرطة‏ ‏برج‏ ‏العرب‏ ‏الأوراق‏ ‏إلى‏ ‏مديرية‏ ‏أمن‏ ‏الإسكندرية‏ ‏بعد‏ ‏استيفاء‏ ‏المطلوب‏ ‏من‏ ‏الناحية‏ ‏الهندسية‏, ‏ولكنه‏ ‏لم‏ ‏يحدد‏ ‏رأيه‏ ‏صراحة‏ ‏نحو‏ ‏الترخيص‏ ‏بإقامة‏ ‏الكنيسة‏!!!.‏

‏** ‏في‏ 2003/10/4 ‏عادت‏ ‏مديرية‏ ‏الأمن‏ ‏تلح‏ ‏على‏ ‏قسم‏ ‏الشرطة‏ ‏للإفادة‏ ‏بالرأي‏ ‏صراحة‏ ‏في‏ ‏أمر‏ ‏بناء‏ ‏الكنيسة‏ ‏وملحقاتها‏, ‏الأمر‏ ‏الذي‏ ‏استغرق‏ ‏وقتا‏ ‏طويلا‏,‏ إذ‏ ‏أسفرت‏ ‏شتى‏ ‏إجراءات‏ ‏البحث‏ ‏الجنائي‏ ‏عن‏ ‏قيام‏ ‏الإدارة‏ ‏العامة‏ ‏للمباحث‏ ‏الجنائية‏-‏منطقة‏ ‏غرب‏ ‏الدلتا‏-‏فرع‏ ‏الإسكندرية‏ ‏بإصدار‏ ‏تقرير‏ ‏مؤرخ‏ 2004/6/19 ‏يتناول‏ ‏تاريخ‏ ‏الموضوع‏ ‏وفحص‏ ‏الأرض‏ ‏المخصصة‏ ‏ويخلص‏ ‏إلى‏ ‏الآتي‏:‏

‏- ‏لا توجد‏ ‏مساجد‏ ‏مجاورة‏ ‏بالموقع‏ ‏المقترح‏ ‏إنشاء‏ ‏الكنيسة‏ ‏به‏.‏

‏- ‏مدينة‏ ‏برج‏ ‏العرب‏ ‏الجديدة‏ ‏لا توجد‏ ‏بها‏ ‏كنائس‏.‏

‏- ‏لا توجد‏ ‏بالموقع‏ ‏أي‏ ‏أعمال‏ ‏بناء‏ ‏وقامت‏ ‏المديرية‏ ‏بأخذ‏ ‏التعهد‏ ‏اللازم‏ ‏علي‏ ‏طالب‏ ‏الترخيص‏ ‏بعدم‏ ‏إقامة‏ ‏مبان‏ ‏أو‏ ‏إنشاءات‏ ‏إلا‏ ‏بعد‏ ‏الحصول‏ ‏علي‏ ‏الترخيص‏.‏

‏- ‏يقوم‏ ‏ضابط‏ ‏القسم‏ ‏بالمرور‏ ‏بصفة‏ ‏مستمرة‏ ‏على‏ ‏الموقع‏ ‏المقترح‏ ‏لإقامة‏ ‏الكنيسة‏ ‏لمنع‏ ‏أي‏ ‏أعمال‏ ‏بناء‏ ‏أو‏ ‏تشوينات‏ ‏إلا‏ ‏بعد‏ ‏صدور‏ ‏الترخيص‏.‏

‏- ‏رأي‏ ‏إدارة‏ ‏البحث‏ ‏الجنائي‏ ‏بأمن‏ ‏الإسكندرية‏ ‏أنه‏ ‏لا مانع‏ ‏جنائيا‏(!!!) ‏من‏ ‏الموافقة‏ ‏والحصول‏ ‏على‏ ‏الترخيص‏ ‏بعد‏ ‏استطلاع‏ ‏رأي‏ ‏مباحث‏ ‏أمن‏ ‏الدولة‏ ‏بالإسكندرية‏.‏

‏- ‏رأي‏ ‏أمن‏ ‏الدولة‏ ‏أنه‏ ‏لا مانع‏ ‏من‏ ‏الموافقة‏ ‏بعد‏ ‏اختيار‏ ‏موقع‏ ‏آخر‏ ‏غير‏ ‏المشار‏ ‏إليه‏ ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏تلك‏ ‏المنطقة‏ (‏المحور‏ ‏المركزي‏ ‏للمدينة‏) ‏تعتبر‏ ‏امتدادا‏ ‏عمرانيا‏ ‏للمدينة‏ ‏وبعيدة‏ ‏عن‏ ‏المقيمين‏ ‏بها‏(!!!).‏

‏-‏الرأي‏:‏لا مانع‏ ‏جنائيا‏ ‏من‏ ‏الترخيص‏ ‏بإقامة‏ ‏المبني‏, ‏مع‏ ‏اختيار‏ ‏موقع‏ ‏آخر‏ ‏غير‏ ‏الموقع‏ ‏المشار‏ ‏إليه‏(!!!).‏

‏** ‏قام‏ ‏السيد‏ ‏اللواء‏ ‏مساعد‏ ‏وزير‏ ‏الداخلية‏ ‏لقطاع‏ ‏مصلحة‏ ‏الأمن‏ ‏العام‏ ‏باعتماد‏ ‏التقرير‏ ‏المذكور‏ ‏وإرساله‏ ‏في‏ 2004/6/27 ‏برقم‏(2918 ‏سري‏) ‏إلى‏ ‏السيد‏ ‏اللواء‏ ‏مدير‏ ‏الإدارة‏ ‏العامة‏ ‏للشئون‏ ‏الإدارية‏ ‏بوزارة‏ ‏الداخلية‏.‏

‏** ‏في‏ 2004/7/31 ‏قامت‏ ‏مديرية‏ ‏أمن‏ ‏الإسكندرية‏ ‏بإرسال‏ ‏خطاب‏ ‏إلى‏ ‏قسم‏ ‏مدينة‏ ‏برج‏ ‏العرب‏ ‏الجديدة‏ ‏يتضمن‏ ‏إخطار‏ ‏طالب‏ ‏الترخيص‏ ‏ببناء‏ ‏الكنيسة بما‏ ‏أسفر‏ ‏عنه‏ ‏رأي‏ ‏مصلحة‏ ‏الأمن‏ ‏العام‏ ‏والبحث‏ ‏الجنائي‏ ‏وأمن‏ ‏الدولة‏!!!, ‏وهو‏ ‏كما‏ ‏يتضح‏ ‏مما‏ ‏تقدم‏ ‏يعني‏ ‏إسدال‏ ‏الستار‏ ‏على‏ ‏مشروع‏ ‏الكنيسة‏ ‏بعد‏ ‏مسار‏ ‏مضني‏ ‏امتد‏ ‏ستة‏ ‏عشر‏ ‏عاما‏ ‏من‏ ‏الإجراءات‏ ‏والموافقات‏ ‏وإعداد‏ ‏التصميمات‏ ‏الهندسية‏ ‏والرسومات‏ ‏والتعديلات‏ ‏المطلوبة‏ ‏والالتزام‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏بأبعاد‏ ‏الموقع‏ ‏المخصص‏ ‏رسميا‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏جهاز‏ ‏المدينة‏. ‏ثم‏ ‏يجئ‏  ‏تقرير‏ ‏أمني‏ ‏جنائي‏ ‏بعد‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏ليتحفنا‏ ‏بالاستخفاف‏ ‏بعقولنا‏ ‏جميعا‏ ‏عندما‏ ‏لا يجد‏ ‏شيئا‏ ‏يعترض‏ ‏عليه‏-‏إذ‏ ‏لم‏ ‏يجد‏ ‏مسجدا‏ ‏قريبا‏ ‏يمنع‏ ‏إقامة‏ ‏الكنيسة‏, ‏ولم‏ ‏يجد‏ ‏كنيسة‏ ‏قريبة‏ ‏تعوق‏ ‏بناء‏ ‏كنيسة‏ (‏وذلك‏ ‏طبقا‏ ‏للشروط‏ ‏العشرة‏ ‏لعام‏ 1934),‏ ولم‏ ‏يجد‏ ‏أي‏ ‏مخالفات‏ ‏بناء‏ ‏في‏ ‏الموقع‏,‏ فماذا‏ ‏يفعل‏ ‏إزاء‏ ‏هذه‏ ‏الورطة؟.

تفتق‏ ‏ذهن‏ ‏معد‏ ‏التقرير‏ ‏إلى‏  ‏إيهام‏ ‏المسئولين‏ ‏بأن‏ ‏الموقع‏ ‏المخصص‏ ‏للكنيسة‏ ‏لا يصلح‏ !! ‏لا لشيء‏ ‏إلا‏ ‏لكونه‏ ‏في‏ ‏منطقة‏ ‏تعتبر‏ ‏علي‏ ‏حد‏ ‏قوله امتدادا‏ ‏عمرانيا‏ ‏للمدينة‏ ‏وبعيدة‏ ‏عن‏ ‏المقيمين‏ ‏بها‏!!!. ‏وغاب‏ ‏عنه‏ ‏أن‏ ‏الموقع‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏منطقة‏ ‏المحور‏ ‏المركزي‏ ‏للمدينة‏ ‏أي‏ ‏في‏ ‏منطقة‏ ‏القلب‏ ‏للأنشطة‏ ‏والخدمات‏ ‏العامة‏ ‏التي‏ ‏يعمد‏ ‏المخططون‏ ‏إلى‏ ‏وضعها‏ ‏في‏ ‏مركز‏ ‏التجمع‏ ‏العمراني‏ ‏لسهولة‏ ‏وصول‏ ‏الناس‏ ‏إليها‏ ‏من‏ ‏المناطق‏ ‏السكنية‏ ‏حولها‏.‏ وعلى‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏الخلط‏ ‏المتعمد‏ ‏للأمور‏ ‏استطاع‏ ‏هذا‏ ‏التقرير‏ ‏الأمني الجنائي أن‏ ‏يصدر‏ ‏وأن‏ ‏يعتمد‏ ‏وأن‏ ‏ينجح‏ ‏في‏ ‏إعادة‏ ‏مشروع‏ ‏الكنيسة‏ ‏إلى‏ ‏المربع‏(‏رقم‏1) ‏حيث‏ ‏يتم‏-‏في‏ ‏حالة‏ ‏الانصياع‏ ‏لذلك‏ ‏التقرير‏- ‏العودة‏ ‏إلى‏ ‏طلب‏ ‏تخصيص‏ ‏قطعة‏ ‏أرض‏ ‏أخرى‏ ‏للكنيسة‏ ‏من‏ ‏مجلس‏ ‏المدينة‏ ‏ليعاد‏ ‏بعدها‏ ‏عمل‏ ‏التصميمات‏ ‏الهندسية‏ ‏من‏ ‏جديد‏ ‏وإعادة‏ ‏جميع‏ ‏الإجراءات‏ ‏في‏ ‏رحلة‏ ‏قد‏ ‏تمتد‏ ‏زهاء‏ ‏ستة‏ ‏عشر‏ ‏عاما‏ ‏كسابقتها‏!!!.‏

أعرفتم‏ ‏ما‏ ‏هو طريق‏ ‏الآلام؟ولماذا‏ ‏ندعو‏ ‏لإصدار‏ ‏تشريع‏ ‏موحد‏ ‏لبناء‏ ‏دور‏ ‏العبادة؟.

 

للتعليق على هذا الموضوع