http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/talking_point/newsid_4368000/4368927.stm

تعليقاتكم: امرأة تؤم الرجال في صلاة الجمعة

اقرأ أيضا

سيدة تؤم صلاة الجمعة في امريكا
20 03 05 |  الصفحة الرئيسية

مواقع خارجية متصلة بالموضوع

مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (كير)

موقع الصحوة الإسلامية

بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية

 

يعتقد أن أستاذة جامعية من الولايات المتحدة أصبحت أول سيدة تقوم بإمامة الرجال والنساء في صلاة الجمعة.

وقد حضر أكثر من مئة رجل وامرأة خطبة وصلاة الجمعة التي أمتها أمينة ودود، أستاذة الدراسات الإسلامية بجامعة فيرجينيا كومونويلث الأمريكية.

وأثار ذلك انتقادات بأن ما قامت به ودود يخالف التعاليم الإسلامية.

وقالت ودود قبل إلقاء الخطبة إن مسألة المساواة بين الرجل والمرأة غاية في الأهمية في الإسلام، وإن هذا العمل نموذج للامكانيات المتاحة في إطار الإسلام.

أدل برايك.

المشاركة في حدود 150 كلمة مع ضرورة ذكر اسم البلد الذي تعيش فيه.

مشاركاتكم

يبدو أن التجديد قادم فمرحبا به

عبد السلام - صنعاء

أؤيد هذه الخطوة وأرى أنها ضربة جديدة لقوى الجهل والرتابة أعداء التجديد الذي نحن في أمس الحاجة إليه، وبالتأكيد فإن أنصار الذكورة سيقفون ضده. ولكن يبدو أن التجديد قادم فمرحبا به.

عبد السلام - صنعاء اليمن

 

إنه حرام شرعا أن تؤم امرأة في صلاة الجمعة، لأن صوتها عورة ولأنه حرام أن تصلى بالرجال أو بالإناث. يفضل صلاة المرأة في بيتها والأفضل في غرفة نومها ولا تلزم المرأة بصلاة الجمعة.

ياسر مازن - غزة فلسطين

 

من المعروف أن إمامة المرأة للرجال في الصلاة لا تجوز، ولكن يجب عرض مثل هذه الأمور الفقهية على المتخصصين حتى لا يحدث تضارب في الآراء العامة ولا بلبلة.

محمد - مصر

 

في كل الأديان هناك المتطرفون وأصحاب البدع التي تخالف الرأي والمشورة، وما يحدث ليس إلا جزء من الحملات الموجهة ضد الإسلام، وإلا لمَ التركيز الإعلامي الكبير. دعوهم، فسوف يعودون إلى رشدهم.

أبو سليمان - ليبيا

 

لا أعتقد أن هذه المرأة مسلمة ولا من صلى معها، فهو استهزاء لديننا الحنيف. أرجوا من أهل العلم أن يقولوا شيئا لأن هذا يشوه الإسلام.

محمود إبراهيم سعيد - الإمارات

اعتقد بأن المعايير يجب أن تكون متساوية لكل الأديان

جلال - الكويت

يجب احترام المشاعر الدينية للمسلمين. فلا يجوز للمرأة إمامة الرجال، لأن المرأة ناقصة الدين كما هو معروف بسبب العادة الشهرية للنساء. فكيف يطمئن الرجل للإمامة المرأة له؟ وهل يرضى المسيحيون إمامة المرأة لهم في الكنائس؟ اعتقد بأن المعايير يجب أن تكون متساوية لكل الأديان.

جلال المسقطي - الكويت

المرأة تعتبر شريكا كاملا في الدين المسيحي

حنا - بيروت

جواب توضيح إلى الصديق جلال المسقطي في الكويت، إن المرأة تعتبر شريكا كاملا في الدين المسيحي. الرجال والنساء يتشاركون الصلاة بشكل طبيعي جدا. المرأة لا تعتبر "ناقصة دين" ولها نفس الحقوق وعليها نفس الواجبات كما على الرجل، حتى في الإرث.

حنا - بيروت

 

أعقد أن الذي يجري ليس إلا تجربة ليروا كيف يكون الرد الإسلامي على هذا الأمر.

هلال العيد - سلطنة عمان

 

أولا جسد المرأة كله عورة، فلا يصح أن تركع أو تسجد أمام الرجال. بل يجب أن تكون في خلوة أو خلف الرجال.

محمد حامد - القاهرة

هل رأينا يوما راهبة تقيم قداساً في كنيسة؟

وفاء - السعودية

بضع الأسئلة تراودني أمام هذه الحالة، هل رأينا يوما راهبة تقيم قداساً في كنيسة؟ أو متدينة تحل محل الحاخام؟ أو أي امرأة تابعة لأي عقيدة على وجه الأرض تقود الصلوات؟ عندما يقوم النساء في كل هذه الأديان بذلك، حينها طالبوا المسلمات بالتساوي في حقوق الإمامة مع الرجل.

وفاء - السعودية

 

يا للأسف لا يوجد تعليق من أي مسؤول عربي أو إسلامي بهذه المهزلة. هل هذا هو الإسلام؟

حسام السائح - الكويت

 

كل هذه الفوضى التي يعيشها العالم الإسلامي بسبب غياب مرجعية عامة لهم وبسبب وجود المنكر الأكبر وهو غياب الخلافة الإسلامية.

محمد حنفي - قنا مصر

 

أرى أن هذا الموضوع مخالف لشرع الله وقد امرنا بطاعة الرسول. هل انتهى الرجال العقلاء من المسلمين حتى تؤمهم امرأة؟ وإن ناطحت المرأة الرجل في كل أعماله، فليجلس الرجل إذا في المنازل ليطالبون بحقوقهم المسلوبة. عيب كبير ما يحدث من تدخل سافر في شئون الإسلام.

رندا حكيم - القاهرة

 

لا يجوز أن تؤم المرأة الرجال في الصلاة إلا إذا انعدم وجود الرجل، حينها سيكون لها الأحقية في الصلاة بنساء وذلك وسط الصف.

أحمد بلخير - المدينة المنورة

للأسف لا يوجد عالم دين يرد هذه الاختراعات في الدين الإسلامي الأمريكي

سلامة - مصري

الإسلام الجديد وقرآنه صناعة أمريكية ولكن للأسف لا يوجد عالم دين يرد هذه الاختراعات في الدين الإسلامي الأمريكي. اليوم امرأة تؤم المسلمين في الجمعة وغدا قرآن جديد فرقان الحق والمرأة تتزوج بالمرأة والرجل يتزوج بالرجل. وعلماء الأزهر والمسلمين بكل البلاد الإسلامية لا تجرؤ على الرد الصريح والفقهي على التعديات الأمريكية مدعين بأنها حقوق الإنسان، وعلماؤنا الأفاضل يختلفون إن كان التصوير حلال أم حرام وهل قول "هابي كريسماس" للمسيحيين حلال أم حرام؟

سلامة العبد - مصري في السعودية

 

إنها لحظة ممتازة ونتمنى أن تستمر وهي أفضل بكثير من إمام جامع يحقد على البشرية عندما يخطب ولا يعرف أصول دينه ولا يفكر بغير الإرهاب والدمار. والله فكرة عظيمة، على الأقل المرأة لا تعرف الحقد مثل إمام الجامع الظالم بخطبته على البشرية.

علي سالم - العراق

 

استغرب أن تؤم امرأة الناس في صلاة الجمعة وأن يعتبر ذلك من ضمن حقوق المرأة. بالله عليكم، هل رأيتم حاخام يهودي امرأة؟ أو بابا للمسيحيين امرأة؟ فالإسلام أصبح حقل تجارب لكل من هب ودب.

جوجو - بلجيكا

 

أظن أن هذه عبارة عن فقاعة أو زوبعة في فنجان ولا يجوز أن نعيرها كل هذا الاهتمام. وأنا أستغرب بأن التي أمت المصلين هي دكتورة ومدرسة في جامعة في أميركا والتي أذنت وأقامت الصلاة هي امرأة. هذه مفارقة كبيرة ولا أدري إلى أين تريد الوصول الدكتورة آمنة؟ لكن أيا يكن، فالموضوع فيه شك كبير.

علي - دمشق

لا يجوز للمرآة أن تظهر صوتها بين الرجال، فكيف تؤم بهم؟

أبو ياسين - دمشق

هذه بدعة جديدة يراد بها التحدي للمسلمين وهذا غير وارد في الدين ولا يجوز للمرآة أن تظهر صوتها بين الرجال، فكيف تؤم بهم؟ مهما وصلت المرآة من دور بالمجتمع الإسلامي هذا لا يجيز لها ما شرعه الله للرجال دون عنها. وهذا لا يعني أنها منتقصة الحقوق بالإسلام بل على العكس هذا رفعة وشرفاُ لها وحفاظاً على هيبة الأم المسلمة، لأن معظم الناس يستهجن أن تملي عليه امرأة وتقود حروبا كالرجل وجأشه وهذا من طبيعة الخلق الذي فطره الله به وهذا أمر مرفوض وهو يساوي حرمةً الاستنساخ.

أبو ياسين - دمشق

 

رأيي ليس مهماً بقدر أهمية رأي الشرع الحنيف الذي أباح للمرأة أن تؤمّ النساء فقط، فلا يجوز لها أن تؤمّ الرجال. وهذا ليس دليلاً على قصورها، بل هو تشريع إلهي له أهدافه ومراميه، ولسنا هنا في شرح مسبباته وعلله.

علي إبراهيم - البحرين

 

أظن أن الكل يتفق معي حول أن الصلاة تعبد وخشوع وابتعاد عن الشهوات، حسنا، كيف إذن نذهب لنصلي الجمعة ونسمع الخطبة من صوت ناعم ورقيق وجسد ممشوق، وفي اليمين والشمال توجد الفتنة؟ أي صلاة هذه. ولعلم الدكتورة، أن العلماء متفقين على عدم جواز إمامة المرأة للرجال في كل المذاهب السبعة.

عبده الوصابي - صنعاء اليمن

 

إذا كان ذلك من باب الديمقراطية ومساواة الرجل بالمرأة، فلماذا لا يكون البابا امرأة، وكذلك القساوسة؟

أبو عمر - دبي

 

الصلاة ينبغي أن تكون متساوية بين الجنسين، أي لا مانع من حضورهما معا بشرط الحضور فقط للعبادة ونسيان الشهوات تماما.

نذار أحمد - الّلاذقيّة سوريا

 

لا يجوز شرعا حتى ولو كانت المرأة اعلم من الرجال الموجودين.

امين ابراهيم ضحوة - الرياض

 

إن الملام في هذه القضية هم علماء الدين الإسلامي الذين عجزوا عن إيصال التعاليم الصحيحة لشرعنا الحنيف للمسلمين في المجتمعات غير الإسلامية، الأمر الذي يوجب على المنظمات الإسلامية (مثل رابطة العالم الإسلامي والأزهر الشريف وغيرها من المنظمات الإسلامية) خلق قنوات تواصل تثقيفية قوية مع المسلمين في كافة أنحاء العالم، خصوصا وقد أصبح متاحا لكل شخص تقريبا استخدام الإنترنت.

عادل سليمان الحربي - الخبر السعودية

 

الدين يسر والإمامة شورى والناس أكفاء لها أنداد.

منيرة غريانى - طرابلس

هل نجد بعد قرن مثلاً أن إمامة المرأة للصلاة أصبحت أمراً اعتياديا؟

الفاتح - السودان

بغض النظر عن الخلاف الديني في المسألة، أرى أن سقف قضايا المرأة في العالمين العربي والإسلامي قد ارتفع بسبب هذه القضية، فما تعودنا عليه من حق المرأة في التعليم والعمل كان منكراً قبل قرن مثلا، والحجج المؤيدة والرافضة لهذه الحقوق تستنبط من نفس المصادر ولكن يختلف عليها، فهل نجد بعد قرن مثلاً أن إمامة المرأة للصلاة أصبحت أمراً اعتياديا ولا خلاف عليه، وأن هذا السقف ارتفع قليلاً إلى قضية أخرى؟

الفاتح - السودان

 

تصرف هذه المرأة لا ديني. نحن المسيحيين نحترم الدين الإسلامي، واعتقد انه تصرف يجب أن لا نعطيه أهمية.

جورج مناع - لبنان

 

لقد كرم الإسلام المرأة بالحفاظ عليها مما يمكن ان يخدش حياءها، وفي الصلاة تركع وتسجد مما قد يظهر بعض الأجزاء من جسمها، وليس كل الرجال ملائكة يغضون البصر ولا ينظرون إلى ما يتاح من جسم المرأة، لهذا حرص الإسلام على ان تصلي المرأة في صفوف خلف الرجال حفاظا عليها وإكراما لها وليس من باب عدم المساواة بالرجال.

نورا حسنى الفقى - القاهرة مصر

 

أرى أن هذا غير صحيح، ولا يمكن في الإسلام أن تصلي المرأة قبل الرجال. هذا لا يجوز في الإسلام أصلا.

كاد بن ناصر - مقديشو الصومال

 

ما قامت به هذه السيدة يخالف التعاليم الإسلامية، وليس من الإسلام في شيء، فلم يرد أي حديث عن النبي يدل على حق المرأة في إمامة الرجال، ولكن الأحاديث الواردة كلها تؤكد حق المرأة في إمامة النساء، ولكن لا تقف أمامهم وإنما تقف معهم في نفس الصف كما كانت تفعل السيدة عائشة رضي الله عنها. أما عن مسألة المساواة بينها وبين الرجل، فهل حصلت المرأة على كل حقوقها وكل صور المساواة بينها وبين الرجل ولم يتبق إلا إمامتها للرجال وخطبتها للجمعة؟

وسام العقل - المحلة مصر

ماذا يكون شعور رجل يصلي التصق بامرأة بجانبه؟

هشام عبد الفتاح - دمياط مصر

مند بداية الإسلام و في عهد النبي محمد (ص) لم يحدث مطلقا أن سمح للنساء بأن يقفن إماما للرجال، هذا هو الدليل الأول على بطلان ما فعلته هذه السيدة، والأمر الآخر هو أن الله قضى بأن يكون الرجال لهم القوامة على النساء، ثم إنه في الصلاة لا بد من تشابك الصفوف، فماذا يكون شعور رجل يصلي التصق بامرأة بجانبه؟ المفروض في الصلاة أن تكون بعيدة عن تأثير الشيطان، فكيف تصح؟ وأهم أوراقه في التأثير موجودة في الصلاة وهي المرأة؟ هذا الأمر باطل.

هشام عبد الفتاح - دمياط مصر

 

من الأفضل أن نرجع إلى المختصين "مراجع الدين"، بدلا من أن نعطي آراء أو فتاوى ليست من اختصاصنا.

السيد البحراني - المنامة

 

لا أفهم لماذا هذه الهستريا والبارانويا التي يتعامل بها بعض المسلمين مع هذه القضية وغيرها! ألا يمكن ببساطة أن تكون هذه المرأة مجتهدة حتى لو أخطأت؟ أليس من المفروض إن كنتم ترون في أنفسكم العلم أن تتحاوروا معها بدلا من الصراخ "إنها مؤامرة"؟ أين إعمال العقل يا مسلمين؟

سلمى - القاهرة مصر

 

هذا العمل يخالف التعاليم الإسلامية، فالمرأة تؤم النساء ولكن لا تؤم الرجال.

مبارك محمد حاج - الرياض السعودية

 

أعوذ بالله من كل ما يشوه الإسلام وتعاليمه، فلم أسمع أنه في عهد الرسول (ص) أمت امرأة بالرجال والنساء أو ورد في القرآن الكريم أن على النساء إمامة الصلاة، والمستغرب هو السماح بإقامة الصلاة بعلم أمريكا التي تدعي الاحترام للإسلام.

مي - اربد الأردن

لا نستطيع أن نقيمه نسبة إلى التعليمات الدينية الإسلامية

سعيد سالم - بغداد

الأمر حرية شخصية أكثر منه حقيقة دينية، لهذا لا نستطيع أن نقيمه نسبة إلى التعليمات الدينية الإسلامية، وهو مشابه لما حدث للمسيحيين عندما حاولوا ان يغلبوا الحرية الشخصية على التعاليم الدينية، فوصلوا حينذاك إلى نوع جديد من الدين المرن الذي يمكن تشكيله حسب الرأي الشخصي وهو بالمناسبة مشابه للمنطق نفسه الذي أدى إلى ظهور الحركات الإرهابية المعروفة في الإسلام التي تدعي الإسلام ظلما وبهتانا، والتي أثرت سلبا على النظرة الموضوعية لهذا الدين العظيم، والشيء الأساسي المحزن في هذا الأمر هو أن السيدة أمينة تشغل كرسي الأستاذية في جامعة أمريكية مما سيساهم بالتالي في مزيد من الارتباك في فهم الدين الإسلامي في الغرب، وبالتالي سينعكس ذلك سلبا على الجهود المبذولة لجسر الهوة في طريقة فهم الآخر، لأن ما فعلته السيدة أمينة يوحي بان هناك إمكانية للتقريب بين الجانبين عن طريق السعي إلى توحيد شكل الطقوس بين الدينين الإسلامي والمسيحي، وهذا في رأيي سيؤدي إلى المزيد من إضاعة الوقت والارتباك في فهم الآخر.

سعيد سالم - بغداد العراق

 

امرأة تؤم الرجال! هذا شيء عجاب! هل لقلة المسلمين الرجال؟ أم ان المرأة أصبحت قوامة على الرجل؟ نحن لسنا أفضل من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليست الأستاذة أمينة أفضل من السيدة عائشة وفاطمة كي تسن مثل هذه السنة!

على جابر البشارى - السودان

 

اعتقد أن التي أمت الصلاة هي أستاذة دراسات إسلامية وتعلم أن الإمامة لا تجوز إلا للرجل وتجوز للمرأة إن كان المصلون من النساء فقط. هذا ما عرفناه وتعلمناه وليس له أي علاقة بالمساواة بين الرجل والمرأة. واعتقد أن الدين واحد حتى لو كنا في الولايات المتحدة الأمريكية!

سرى - بغداد العراق

 

أية مساواة تلك التي تنشدها المرأة في إمامة الصلاة؟ ولماذا تضع نصب عينيها الرجل؟ وما هي تلك المميزات التي يمتاز بها الرجل والتي تجعل المرأة تخرق الناموس الإلهي وتضرب صميم ديننا الذي أعطى للمرأة كل الحق والحنان والمنزلة الرفيعة؟

اشرف قطب - الكويت

 

ماذا سيكون رد فعل المسيحيين لو دعت امرأة إلى المساواة وأرادت أن تخلف البابا يوحنا؟ ولو جاءت وخالفت تعاليم الكنسية فهل سيقبل بذلك الغربيون؟

خالد حماد - أمريكا

 

في المسجد الحرام في مكة تصلي المرأة إلى جانب أو أمام أو خلف الرجل. أنا أرى أنه لا يوجد نص صريح في القرآن أو السنة يحرم إمامة المرأة للرجل إذا توفرت فيها شروط الإمامة. في الإسلام كل شيء حلال إلا إذا حرم وليس العكس.

حاتم - شيكاغو

حصر الإمامة على الرّجال شرع الله الذي لا نملك مخالفته

مي بدر - مونتريال كندا

المساواة بين الرجل والمرأة قضيّة غير إسلاميّة، وهي مبدأ غير عادل في حق الجنسين لأن الأصل في دين الإسلام العدل لا المساواة، وكل الأحكام الشرعيّة والأمور الفقهيّة الّتي لا يتساوى فيها الرّجل والمرأة في الدين الإسلامي لو نظرنا إليها بالعين الفاحصة نجدها تراعي الاختلاف الطّبيعي بين الجنسين، بحيث لا يحمل أحدهما فوق طاقته ولا يخالف طبيعته الفطرية ولا يفرَّط في حقّه، والله تعالى أعلم بحاجات وقدرات كل من الجنسين وحدود نفعه ومجال عطائه من أي مخلوق لأنه الخالق والصانع ومشرّع الشّرائع، وحصر الإمامة على الرّجال شرع الله الذي لا نملك مخالفته، وإنّما اختلط الأمر على البعض ومنهم هذه السيدة.

مي بدر - مونتريال كندا

 

حسب شريعة حقوق الإنسان هي لم ترتكب أي عمل خطأ. أما حسب الشرع الإسلامي فهذه مخالفة واضحة استغرب كيف وقعت فيها.

عبد الرحمن العلواني - حمص سوريا

 

ليعلم الجميع أن البدع ليست جديدة في العالم الإسلامي، ولكن اضرب لكم مثلا عندما صعد الأمريكان إلى القمر وقالوا إنهم جلبوا حجرا وترابا منه قام بعض علماء المسلمين بالاستنكار واعتبروا هذا كفرا ومحض افتراء جزافا، ولم يترووا في الأمر، وبعد دراسة وروية اعتبروا ذلك من الإعجاز القرآني، فلماذا لا ندرس هذه الظاهرة الغريبة بكل معنى الكلمة في ديننا الحنيف ونبعد العصبية القلبية العربية التي اقترنت بالتعصب والرفض ويقوم العلماء بكل روية من دراستها ويخرجوا للعالم الإسلامي برأي موحد قبل أن ننسبها رأسا إلى بوش والغرب؟

محمود حزوت - السودان كسلا

 

ليست مساواة بل بدعة، وليست من سنة سيدنا محمد وإلا لأمت السيدة عائشة المسلمين بعد وفاة سيدنا محمد لو أن هذا جائز شرعا. الرجال لهم وظيفة في الكون والنساء لهن وظيفة أخرى، لا هذا أفضل من هذه ولا هذه أفضل من هذا. لكل منهم دوره في الحياة. ماذا يحدث إذا أرادت النساء القيام بما يقوم به الرجال من أعمال حتى تساويهم، فهل يمكن للرجال أن يقوموا بأعمال النساء منها الحمل والرضاعة والتربية للأطفال؟ لن تكون الحياة تسير في المسار الذي حدده الخالق إلا إذا تكامل الرجل مع المرأة لا تسارعا على مضارب الحياة.

محمد بن حسين - القاهرة مصر

 

لماذا لا؟ خطوة جريئة أقدرها واحترمها، وأتمنى أن ألقاها لأشد على يدها.

محمود الطائي - شيكاغو

المرأة تؤم النساء في مكان مستور حين تصلي النساء لوحدهن

إحسان الربيعي - ماليزيا

العجيب في الأمر لماذا ينظر إلى المرأة وكأنها ناقصة عن الرجل؟ ولماذا تشعر النساء دائماً بهذا النقص وكأن الإسلام لا يساويها مع الرجل؟ الإسلام هو المنهج الوحيد وليس الدين الوحيد فقط الذي يساوي بين الرجل والمرأة ويحفظ لها حقوقها وكرامتها، فهل مساواتها تأتي من خلال الخروج على التعاليم الدينية والاجتماعية وبمخالفة إجماع أئمة المسلمين بمختلف مذاهبهم وفرقهم؟ المرأة تؤم النساء في مكان مستور حين تصلي النساء لوحدهن، ولم يقل بما فعلت أحد منذ فجر الإسلام حتى يومنا هذا، وإن كانت تريد الشهرة فالشهرة بغير ذلك وبالمشروع كثير، أرجو أن تعيد النظر فيما فعلت. نسأل الله العفو والمغفرة لمن يتوب من قريب.

إحسان الربيعي - ماليزيا

 

لكل شيء كيفيته في الشريعة الإسلامية وهي المصدر الوحيد للتشريع والحكم. فإذا قال البعض - والذي يجب عليه أن يعلم ما هو معلوم من الدين بالضرورة - بجواز إمامة المرأة للرجل فيجب عليه إثبات ذلك بالحجة والبرهان الشرعي أي من الكتاب والسنة، وإلا فقوله مردود عليه.

عبد الله الشامي - لبنان

 

اعتقد بأن إمامة المرأة للمصلين الرجال لا تجوز، وبدليل أنه وحتى عندما تكون هي مصلية مأمومة تصلي خلف الرجال عندما يخطئ أو ينسى الإمام فإنه لا يجوز لها أن تنبهه بقول كلمة سبحان الله كما يفعل الرجال، لكي لا يسمع صوتها، بل تصفق كفا بكف لينتبه الإمام، فكيف وهي إمام وعلى المنبر يتطلع إليها المصلون؟ لا يجوز قطعا!

محمد خلف حسن العبيدي - كركوك العراق

 

لا تجوز إمامة المرأة للرجال في الشريعة الإسلامية، وما قامت به هذه المرأة مخالف للكتاب والسنة.

طه طاهر البرزنجي - كردستان العراق

 

خطوة لإثبات المساواة بين المرأة والرجل في الإسلام، ولكن السلبيات تفوق الإيجابيات إن وجدت إيجابيات. مهما حاولنا يبقى الرجل رجلا والمرأة امرأة ولكل دوره بالحياة ولن تتساوى الأدوار بالمطلق. ليس في الإسلام فقط بل في كل الأديان والمذاهب. رغم ذلك فالمنع له مضاره إذ لو كانت لي سلطة على الحدث لما منعته لأني ببساطة لست ولي الله في أرضه، هذا رأيي.

محمد فلسطيني - مقيم بالسعودية

 

لقد خلق الله الرجل والمرأة وأعطى كل واحد منهما واجبات وحقوقا، ولكنه سبحانه لم يجز للمرأة أن تؤم الرجال والنساء، فهذا لم نسمع به من قبل، ولو كان هذا مسموحا به لقامت به إحدى زوجات النبي (ص). إن الذي قامت به هذه المرأة من عمل هو تشويه لصورة المرأة المسلمة في الغرب الذي لم يدخر وسعاً للنيل من الإسلام والمسلمين، وإذا كانت تقول إنها تطالب بحرية أكثر ومساواة مع الرجل، فنحن نعرف الكثير من النساء قد تجاوزن الرجال في كثير من العلوم التي تسمح لها بذلك. وفي النهاية أقول ما للنساء وإمامة الصلاة؟

عبد الرضا حميد - البصرة العراق

 

من لا يعجبه ذلك، فليصل في أي مكان آخر وينتهي الأمر.

علي محمد - تورنتو كندا

لماذا لا يكون مقياس الاختيار هو العلم الذي يكتسبه الإنسان من جهده وتعبه

نورة - مصر

في رأيي إنه عندما نرشح رجلا ليقوم بإمامة الرجال فنحن نختار أكثر الرجال علماً، وعندما نرشح المرأة لتقوم بإمامة السيدات فنحن أيضاً نختار أكثرهن علما. إذن محور الاختيار هو العلم وليس الجنس، ولو فرض وتواجد مجتمع ذكوري جاهل وامرأة واحدة تملك العلم، فأنا أعتقد أن الله لا يرضى أن يتولى الجهل الإمامة ويصبح هو قدوة المسلمين ويتنحى العلم لأنه امرأة، وطالما أن هؤلاء الناس رأوا في هذه السيدة العلم وارتضوه منها، فلماذا لا يكون مقياس الاختيار هو العلم الذي يكتسبه الإنسان من جهده وتعبه واختياراته البحتة وليس الجنس الذي لا دخل للإنسان في اختياره؟

نورة - مصر

 

إن لكل من الرجل و المرأة وظائف حددها الكتاب والسنة، والخطابة ليست من وظائف المرأة. وقد مات النبي بعد ما كمل الدين، فهذا ليس من هذا الدين الذي كمل.

محمد طه محمد ماهر - بنها مصر

 

مع احترامي لآرائكم وبالرغم من أني امرأة، فإن هذا مخالف للشريعة الإسلامية. الرجل دائما إمام المسجد ولا يجوز للنساء الخطبة نهائيا.

جيهان محمد - القاهرة

 

لا أريد الخوض كثيرا ولا نتفلسف كثيرا وبدون أي فائدة تذكر. هل هذا الأمر مسموح به في السنة أو ذكر في القرآن؟ ابحثوا فيه. للذي يتكلم عن المساواة: لماذا لا تسمح الكنيسة أو البابا بعد موته أن تترأس الكنيسة امرأة؟ دعونا وشأننا فنحن المسلمين لنا قيمنا وأفكارنا وأعرافنا ونعرف مصلحتنا، ولا داعي لتدخل الدخلاء.

شمس برغش - البصرة العراق

 

هذا التصرف مرفوض من قبل كل مذاهب الإسلام الدينية، وأود أن أستفسر عن مذهب هذه المرأة.

الصديقة زهرة - الكويت

ليس هناك من الناس الأحياء الآن من هو أعلم من الطبري

شادي محمد - مصري في الرياض

بهدوء وموضوعية بلا تعصب "رأيك خطأ يحتمل الصواب ورأيي صائب يحتمل الخطأ"، ليس هناك من الناس الأحياء الآن من هو أعلم من الطبري، أنا لا أقول إني مساند أو غير مساند لإمامة المرأة للرجل، ولكن لا أستطيع أن أفهم ما يمنع، خلاصة القول: لا داعي للتعصب فهذا من أسوأ ما يؤخذ علينا الآن كمسلمين. أخيرا أدعو الله إن كان ما فعلته الدكتورة أمينة صائبا ولا حرج فيه فليثبت خطاها وإن ما فعلته خطأ فليهدها إلى الصواب. أعتقد هذا يعكس سماحة الإسلام، وليس نعتها بالشريرة وموالاتها لأمريكا ومثل هذه الاتهامات.

شادي محمد - مصري في الرياض

 

إن مسألة إمامة النساء للرجال (من وجهة نظري الخاصة) هي مسألة غير جائزة ولكن (نسأل الله العفو) إن لم يكن هنالك رجل كفء وعلى علم بالدين الإسلامي الحنيف فلا بأس، والله أعلم. سامحنا الله وإياكم.

محمد علي - العراق

 

بصراحة هذه علامة كبيرة من علامات يوم القيامة، كيف تؤم امرأة المسلمين؟ كيف تركع المرأة وتسجد أمام الرجال؟ أليس في ذلك إثارة الشهوات لدى بعض ضعاف النفوس، اتقوا الله يا مسلمين!

ناصر طه - القاهرة مصر

 

أنا لا اتفق مع الأخ ناصر طه من القاهرة في قوله كيف تركع المرأة وتسجد أمام الرجال؟ ويقول أليس في هذا إثارة للشهوات!! يا أخي لماذا يرتبط مفهوم المرأة عندنا بالشهوات؟ لماذا لا ينظر الناس إلى المرأة بالندية، كأم أو أخت أو عمة أو خالة الخ؟ النظر إلى المرأة كمصدر فقط للشهوات في اعتقادي أمر خطأ. ومد الله في عمر الدكتورة الأمريكية لخدمة الإسلام والمسلمين.

سليمان فضل السيد سليمان - الرياض السعودية

 

من السخف بمكان اعتبار أن إمامة المرأة للصلاة هي الحل لمشاكل المرأة في العالم الإسلامي وغير الإسلامي. المساواة واجبة في الإسلام بنص القرآن والسنة ولكنها ليست مساواة عمياء غبية. الرجل والمرأة يكملان بعضهما بعضاً وليسا في مواجهة وعداء. والتسوية العمياء بينهما بدون اعتبار لخصوصيات كل واحد هي ظلم لكليهما.

محمد عبد الله - المكسيك

 

أنا في رأيي أن لا فرق بين الرجل والمرأة في جميع أمور الدين وإلا فسنعكس صورة سيئة لغير المسلمين عن الإسلام. وحيث إنني مسلم ولكنني حديث الإيمان فقد استوقفني استهجان واستنكار الناس لهذه الحادثة كثيرا.

أشرف زكريا كنده - الخرطوم السودان

كل النصوص تقول بأن إمامة المرأة لا تجوز

مصطفى الشقير - الكويت

الإسلام ليس سروالا تقصره أو تطيل فيه ليكون على مقاسك، فهو دين أتانا متواترا، والمعروف أنه لا اجتهاد مع النص، وكل النصوص تقول بأن إمامة المرأة لا تجوز، فلا داعي لأن يخرج إلينا البعض كل يوم بما هو جديد بدعوى المساواة وتطوير الشريعة.

مصطفى الشقير - الكويت

 

المرأة عورة إذا تكلمت فما بالكم إذا دخلت في الصلاة وقرأت القرآن الكريم! هل يصبح صوتها مباحا! هذه فتنة كبيرة فلا يحق للمرأة الإمامة في وجود الرجل فلا اجتهاد في نص أو تشريع، ولو كانت إمامة المرأة جائزة لما أغفلها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وكانت أحق نساء المسلمين بها الأوائل وأمهات المؤمنين.

محمد عبد العزيز - قنا

 

هذا العمل ليس له علاقة بالدين، ولو كان الأمر مباحا لكان حدث في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم. وهل خلت الأمة من الرجال القادرين على إمامة الناس لخطبة الجمعة حتى تقوم المرأة بهذا العمل؟ نحن نتحدث عن المساواة كثيرا ضاربين بعرض الحائط الصفات الخاصة التي منحها الخالق للذكر والأنثى مما يجعلنا نتخبط في الرأي فيما يتعلق بهذه المساواة. ولو كانت هذه المساواة توحد واجبات الرجل والمرأة لما كان هناك من داع لخلق زوجين متكاملين وليس متساويين والفرق كبير جدا جدا.

لميس محمد - الأردن

 

هذا دين جديد لا علاقة له بالإسلام! لم نسمع في أي دين عن نبية أو رسولة! عند اليهود يوجد حاخام لا حاخامة، ولم نسمع يوما عن دعاة المساواة الغربيين يطالبون بماما للفاتيكان بدلا من البابا. أليس غريبا ما تحاول أمريكا فعله بالإسلام؟

حسام احمد رزق - الأردن

 

ردا على حسام أحمد رزق: للتصحيح فقط، الإمام ابن حزم الأندلسي الظاهري - وهو من أكبر علماء المسلمين - يرى أن النبوة تكون في النساء، ودليله في ذلك السيدة مريم عليها السلام، فقد أوحي إليها بحمل المسيح.

سمير - لندن بريطانيا

 

اجتهاد جيد ولو كان خطأ فهو حجر في بحيرتنا الراكدة.

يوسف سليم - دبي

يجب أن لا نخلط وضع الإمامة التعبدي بقضية وضعية المرأة في مجتمعاتنا

سيف اليزل - القاهرة

إن إقرارنا بدين الله وإيماننا بصدق الرسالة المحمدية قاما على دلائل وبراهين عقلية أوصلتنا إلى القناعة بإتباع تعاليم الإسلام، فإذا صح لنا النقل بما يمنع من أي ممارسة فما علينا غير الإتباع خصوصا وأن الأمر في العبادات لا يتسع لاجتهادنا لأن كل ما يُتعبد الله به فهو توقيفي. من هذا المنطلق فيجب أن لا نخلط وضع الإمامة التعبدي بقضية وضعية المرأة في مجتمعاتنا ولتعلم النساء أن مكانة المرأة لن ترتقي بما يلفت الأنظار، ولا يجدي في خلق التغيير الواقعي لمتعلقات الأذهان والتي تحتاج من النساء والرجال جهدا كبيرا يقوم على الوعي والتسلح بالعلم وليس بالمكايدة الشكلية.

سيف اليزل محمد أحمد - القاهرة

 

الذين ينظرون إلى هذا الأمر على أنه تطور نحو دين "عصري" لا بد أن يراجعوا مرجعيتهم فلا يهم أن نكون "مقتنعين" بما نقوم به كمسلمين، وأن نرى أنه "عصري" ولكن المهم أن نعرف فعلاً هل هو من عند الله أم من تأليف البشر. أما من يرون في هذا مساواة فإنهم يخلطون المساواة بالمماثلة، وكذلك الرجل و المرأة متساويان كلياً وغير متماثلين نهائياً.

أبو اسماعيل - أبو ظبي

 

بما أن هذه أول حالة تحدث في عصرنا هذا أتمنى أن نتعامل معها بعيدا عن التطرف ويبدأ علماء الإسلام بدراسة هذه الحالة ومدى مشروعية أن تؤم امرأة رجال بعيدا عن التعصب الديني.

ابو ابرار - الخرطوم

 

لا مشكلة في ذلك حسب رأيي: الإسلام دين الوسطية والاعتدال وما فعلته تلك المرأة أمر طبيعي وغير مستهجن، من حق المرأة أن تجاهر بحبها لله عن طريق الصلاة، فما المانع؟ ما دامت المرأة تقية وقادرة على أداء الصلاة بأكمل وجه فبالتوفيق. أقول للمعترضين الإسلام يتعرض إلى حملة شرسة جدا من بعض الغربيين لتشويهه، فلا تهبوا وتثيروا المشاكل على قضايا بسيطة بل افتحوا جسورا بين الإسلام والشعوب والأديان الأخرى، وما فعلته تلك المرأة أعطى نظرة ايجابية إلى دين الرحمة والاعتدال وليس العكس.

ربى - القدس

 

إن الدين الإسلامي قد أوضح لنا كل شيء ولا داعي لمن لا يعرف الدين أن يفتي؛ فصلاة المرأة في بيتها أفضل من الجامع فما بالك بأن تؤم المصلين؟ فهذا لا يجوز!

خالد البريهي - إب اليمن

المرأة موجودة وقادرة على أن تثبت نفسها وتصل إلى أعلى المستويات حالها حال الرجال

ريمون عادل سامي - العراق

المرأة في الدول العربية مغضوب عليها في شتى المجالات وتعاني من انحصار في مواهبها وامتيازاتها التي انعم بها ربنا عليها، وهي تجاهد وتقاوم كل التحديات التي تواجهها يوميا. فالمرأة موجودة وقادرة على أن تثبت نفسها وتصل إلى أعلى المستويات حالها حال الرجال وربما أكثر بكثير لو أتيحت لها الفرصة.

ريمون عادل سامي - العراق

 

الإسلام يحافظ على المرأة لذا جعلها لا تؤم الرجال حتى لا تكون محط شهوة أو نظرة وهي ساجدة أو راكعة في الصلاة، وإن المرأة في الإسلام تحظى بحقوق لا مثيل لها.

احمد محمود - مصر

 

هذه فتنه كبيرة نسأل الله العافية في الدين والدنيا. هذا شيء غير شرعي ولم يثبت سواء في زمن الرسول (ص) أو أصحابه أو التابعين.

عبد الرحيم محمد علي عبد الرحمن - الدوحة

 

لا يجوز. وما يقال عن حقوق المرأة هو حق يراد به باطل. الإسلام عندما لا يجيز ذلك حفاظا على المرأة وصيانة لها، فهناك دورة شهرية وتغيرات نفسية وجسمانية قبل وبعد الدورة، وفترات الحمل وما يصاحبها من تغيرات ومقدمات سن اليأس وما بعده. ثم إن المرأة أعطاها الإسلام قيمة ورفعة فجعلها الأم الواجب برها والأخت الواجب صلتها والبنت الواجب إكرامها. والزوجة الواجب حفظها. وهي تختلف عن الرجل في الخلق والتكوين ما يجعل القضية خارج المساواة ولكن كل من الرجل والمرأة له حقوق وعليه واجبات.

سمير عبد الله علي - مدرس أمراض النساء في الأزهر

 

يا جماعة الإمامة والخطبة من الأمور الدينية والعلماء هم المرجع في هذا، وقد حرّموا إمامة المرأة إلاّ في حضرة النساء عند عدم وجود رجل، ولا دخل للمساواة هنا، أسأل الله تعالى أن يبصّرنا للحق ويهدينا إليه.

الفطاني - مكة

لماذا نترك ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم وأمر به ونتبع أهواءنا؟

سلمان - السعودية

كانت في عهد النبي محمد خير النساء ولم تؤم المرأة في عهده الصلاة ولم تكن الصلاة في عهده مختلطة أبدا و لم يؤمر بذلك. بل كانت أوامره ونواهيه في هذا الأمر واضحة وصريحة، فلماذا نترك ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم وأمر به ونتبع أهواءنا؟

سلمان - السعودية

 

هناك ثوابت لا خلاف فيها ألا وهي أن الإمامة للرجل، فكيف تكون للنساء الإمامة؟

جيمس شلبي - أمريكي في أمريكا

 

نعم قد أوفق الأستاذة وداد الرأي في حق المرأة في الإمامة، هذا لو تحاورنا بالعقل لكن الوضع هنا يختلف. لأن الموضوع ليس موضوع منطق وعقل، إنه موضوع نصوص. وأنا اسأل الأستاذة وداد، هل كان لها أن تكثر من عدد ركعات الصلاة لزيادة الأجر. أحسب أن رد الأستاذة سيكون لا. لماذا؟ لأن لكل صلاة فرض عدد معلوم من الركعات لا يجوز لنا الزيادة أو النقصان. وكذلك أمر الإمامة، ليس لنا أن نغير في أمور بها نصوص أو سنة فعلية مؤكدة.

طارق - الخرطوم

لدينا مشكلة تصل إلى حد المرض

أبو المعالي - مصر

نأمل من رجال وعلماء الدين الذين صدّعوا رؤوسنا باعتراضهم على السيدة أمينة ودود لإمامتها الرجال في صلاة جمعة، أن يتشجعوا ويعترضوا على البعض من حكامنا العرب والمسلمين الذين جعلوا أنفسهم شركاء لله بوضعهم القوانين التي تحميهم فقط من غضبة شعوبهم. وبدلا من الاستئساد على امرأة اجتهدت بغض النظر عن صوابها أو خطأها، أود لو أن هذه الجرأة نراها في خطبكم وأنتم تعتلون المنابر لتقولوا للحاكم العربي اتق الله في شعبك. لدينا مشكلة تصل إلى حد المرض، وهي أن أغلب رجال الدين يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعضه ويردوننا أن نصدقهم ونسمع لفتاواهم، ولكن هيهات.

أبو المعالي فائق أحمد - مصر

 

هذا العمل مخالف للشريعة بإجماع علماء الدين الإسلامي، حيث أنه لا إمامة للمرأة في الصلاة إلا أن تؤم امرأة مجموعة من النساء. فكيف الحال في الصلوات الجهرية وصوت المرأة عورة؟ وكيف الحال إن كانت إماما، يجب أن تتقدم المصلين؟ والرسول عليه الصلاة والسلام قال في حديث فيما معناه، أن أفضل صفوف النساء في الخلف أي بعد الرجال والصبية. اتقوا الله واتركوا الفتن والبدع.

مدحت - مصر

 

والله ما يصدمني هو ليست إمامة هذه المرأة وإنما تلك الآراء الغريبة التي أقرأها. يا أحبتي إن الإسلام مع التساوي ولكن هذا يختلف عن المساواة والتساوي. إن الرجل والمرأة كل منهما يمارس الوظائف التي تناسب تركيبته الفسيولوجية والنفسية. فلو كانت الإمامة تناسب المرأة، لأمت أطهر النساء عائشة بعد وفاة الرسول وكبار الصحابة.

فراس - الكرك الأردن

 

الإسلام ليس على هوى أحد بل هو شرع الله وله ضوابط لا يمكن المساس بها، لا من مسلم ولا من غير مسلم. هؤلاء أرادوا تشويه سمعة الإسلام بهذه الأعمال، ففي أي شرع يصلي الرجل خلف المرأة وفي هذا أحكام واضحة لا تقبل التأويل.

علي العجمي - الجبيل السعودية

إن صلاة المرأة أمام الرجل غير جائزة

أميرة - بغداد

بموجب الشريعة الإسلامية وتعليمات جميع المذاهب، فإن صلاة المرأة أمام الرجل غير جائزة. وعلى قدر علمي بمذهبي "مذهب آل البيت"، فيجب ألا يرى المرأة رجل أجنبي في صلاتها وإلا فإنها تعتبر باطلة. وعند صلاتها مع "محرم" قريب لها وحتى زوجها، فيجب أن تبتعد عنه قدر نصف متر أو أكثر خلفه. علماً بأن صوت المرأة بحد ذاته يعتبر "عورة" فلا يجوز سماع صوتها المرتفع، كما سمعناها وهي تقيم الصلاة من خلال الإذاعة.

أميرة - بغداد العراق

 

ألا يوجد شيخ "رجل" يؤم بالناس بدلاً من هذه المرأة؟

سمر العارف - الأردن

 

يكفي أنها قامت بالإمامة للرجال والنساء في كنيسة بعد أن رفض ذلك في أي مسجد، فالصلاة التي أدوها هؤلاء خلف هذه المرأة ليست إلا ترانيم مسيحية وليست صلاة للمسلمين.

سعيد حسنين - القاهرة مصر

 

إعلم أخي أن دين الله كامل وما زاد علية شيء إلا نقص، ما سمعنا بأحد من زمن الرسول (ص) ولا الصحابة ولا التابعين بمن فعل ذلك، فبمن أتشبه؟ اتق الله وارجعي إلى صوابك، فمن تشبه بقوم حشر معهم.

مصطفى أحمد سويدان - الإسكندرية مصر

لماذا لا تحاور الطرف الآخر وتقنعه بوجهة نظرك؟

محمد - بغداد

رأيي أن هذا الأمر خاطيء وقد حدث بسبب كثرة الجهلاء من المسلمين وتغلبهم على العقلاء و خصوصا في الغرب، فادى ذلك إلى ظهور هذه الحالة والتي كان رد الجهلاء عليها بأنهم سيفجرون المكان الذي أقيمت فيه الصلاة، وهو الجهل بعينه. فلماذا لا تحاور الطرف الآخر وتقنعه بوجهة نظرك؟ ولكنهم جهلاء كما قلنا، فلا يعرفون غير لغة الدم.

محمد شاكر - بغداد العراق

 

ما قامت به هذه المرأة حرام. عندما ينقرض الرجال وتبقى النساء، باستطاعتهن عندئذ أن تخطبن براحتهن.

أحمد ندا - القاهرة

 

هذه الأفعال تضر بالإسلام والمسلمين. لما فعلت تلك السيدة ذلك؟ أنا كسيدة لا اسمح لنفسي أن أصلي وراءها، لأنه استخفاف بالدين.

نوال

 

أنا لا أستطيع أن أقدم فتوى في هذا لعدم استنادي إلى نصوص شرعية في هذا الأمر، ولكن حسب رأيي أنه لا يجوز أن تؤم امرأة بالرجال مهما بلغت من درجات العلم. فإمامة المرأة ناقصة وغير جائزة أبدا، هذا والله أعلم.

المنذر - مسقط سلطنة عمان

ردا على من يقول كيف الأمر إن كانت المرأة حائض، أقول وماذا إذا كان الرجل مريضا؟

هارون - العراق

حسب اعتقادي البسيط أنه لا يوجد مانع لذلك أن تؤم المرأة بالمصلين لسبب بسيط هو أن المرأة في الإسلام تتساوى مع الرجل في العقاب والثواب وبالتالي فإنها متساوية مع الرجل في المسؤولية والواجبات الدينية. وردا على من يقول كيف الأمر إن كانت المرأة حائض، أقول، وماذا إذا كان الرجل مريضا؟

هارون - العراق

 

يجب التحرك السريع والعنيف جداً لوأد هذه الفتنة، فالإسلام في مواجهة مع الثقافات الغربية والشاذة وهذه الممارسات من هذه المرأة أو غيرها تعد تطاولاً يسيء للإسلام والمسلمين. والحجة الجاهزة للدفاع عن هذه المرأة هي المساواة. ألم يأت الإسلام بما فيه الكفاية من المساواة بين الرجل والمرأة في حدود طبيعتهما الجسمانية والعاطفية؟ فلتتعلم هذه المرأة من أمهات المسلمين، فقد كن أعلم من معظم الرجال، فلم لم يفعلن مثلها؟

محمد إبراهيم - الإسكندرية مصر

 

أنا مع الأخذ بروح الشريعة والمقاصد الشرعية وليس الأخذ بها بحذافيرها عندما ترتبط بسياق اجتماعي معين أيام الرسول عليه الصلاة والسلام مع الاحتفاظ بالثوابت التي لا خلاف عليها. من هذا المنطلق المتوازن أرى أن جسد المرأة لم يتغير ونظرة الرجل وتركيبته الفسيولوجية واحدة في كل العصور والتي لا بد للرجل الشرقي بالأخص أن تستثيره المرأة في أي شيء. ففي شكلها وصوتها أو رغبته في احتوائها وهذا ما يلهي المصلي إذا أمته امرأة أو صلت بجانبه، بهذا تفقد الصلاة أهم جوانبها وهي الإخلاص والهجرة لله أثناء الصلاة.

هاني فؤاد - مصر

 

لا يوجد فرق بين المرأة والرجل ولكن المهم أن تكون ذات ثقافة عالية ولا تكون مثل بعض الأئمة الذين تحولوا من رجل دين إلى رجل سياسة وسموا الإرهابيين بالمجاهدين وأمرونا بعبادة صدام الصنم ونسوا أننا مسلمين نعيش في 2005.

نوروز - العراق

 

لو أن جميع الرجال في هذه الولاية الأمريكية يفقهون دين الإسلام وشريعته، لما صلى أحد منهم خلفها وحينئذ ستثوب إلى رشدها.

عباس شلبي - المنصورة مصر

 

أنا أكاد أجزم أن هذا جزء من المخططات الغربية لخلق الخلافات وزعزعة العقائد الإسلامية الراسخة وهي فرصة لظهور منقسمين ومخالفين. أريد أن أعرف لمصلحة من هذا الحوار؟ هل تسمون هذه مساواة؟ أريد أن أعرف ماذا بعد في مسلسل المساواة؟ ولماذا دائماَ ترتبط قضايا المساواة بالإسلام؟

محمود السيد محمود - مصري في قطر

 

شيء منكر وسيئ لأنه ببساطة قد يدفع الرجال للتفكر بجسد المرأة التي أمامه وذهاب الخشوع والإيمان في الصلاة. ولا أظن أنه كان هذا الأمر في الأديان السماوية الأخرى، فلماذا لا بد أن يكون في الإسلام؟

أحمد - الكويت

 

إن ممارسات المتطرفين الإسلاميين بمنع النساء من الصلاة في الجوامع أو عزلهن في أماكن لا تليق بإنسان يريد أن يعبد الله أو يتعلم شيئا عن دينه، ويمنعوهن من الاشتراك في تدبير أمور المسلمين وتحمل المسؤوليات وأدت إلى الانزلاق. فليس للمتعصبين الذين استولوا على المساجد في أوربا وأمريكا وسيطروا على الشأن الإسلامي، إلا حصادا ما زرعوه من تشويه لديننا السمح. أنا لا استغرب أن تحدث مثل هذه الزلات بل كنت أتوقعها منذ زمن بعيد. وما هذه الصلاة بإمامة امرأة في كنيسة إلا احتجاجا صارخا في وجه كل من نصب نفسه إماما في الجوامع الغربية. إن الناس في العالم الإسلامي لا يدركون مدى المعاناة من ممارسات أناس متحجري الفكر استحوذوا على المراكز الإسلامية وطردوا نصف الأئمة منها. هذه صلاة المضطر لمن طورد في دينه الحنيف.

همام الجيبة جي - زيورخ سـويسرا

 

هذه المرأة استاذة دراسات إسلامية (غربية) ولا أظن أنها أستاذه دراسات إسلامية عربية. إن أرادت المساواة، فعليها اختراع شيء يمنع حيضها ويجعل صوتها ليس بعورة ويمنع كل ما هو عوره عند المرأة.

عصام شبانة - مصر

 

إذا كانت صلاة المسلمين الشرعية لا تحوز إعجابها وتريد تغييرها، فلماذا لا تتخذ ديناً آخر غير الإسلام وتفعل به ما تشاء؟ أعتقد أن ما يحدث الآن وما سيليه هو موجات من ممالئة الغرب على حساب الإسلام.

خالد - القاهرة

 

و الله أنا أتساءل عن معنى الدين عند أنصار هذه السيدة؟ إن الدين يجب أن يكون مهيمنا على الناس، ليس الناس هم الذين يقولون فيه كما يحلو لهم. ولهذا ارتفع اليهود والنصارى الآن والمسلمون من قبلهم لأنهم يحكمون دين الله فيهم وليس العكس. إنه دين الله، والله أراد دينه بهذه الطريقة. فإذا قبله الناس وخضعوا له، أثابهم الله على ذلك. وإذا رفضوه وقالوا إنه دين رجعي والرجال هم من حملوا السيوف من أجل استعباد المرأة، فهذا لن يضر الله ولن يضر المسلمين أيضا.

شريف محمد أحمد - القاهرة مصر

 

أنا مع رأي الأخ شريف محمد من مصر: إننا نتبع الدين الحنيف وما أقره الله، ولا نتبع أهواءنا، وإنني أرى أن الذي يحدث هو عكس المراد، حيث إمامة المرأة ليست دليل على المساواة ولكنها دليل اكبر على الاتجاه السائد هذه الأيام للتعصب. وإني هنا أسال هل سوف يأتي علينا يوم يطالب المصري أن تكون القاهرة قبلته في الصلاة؟ أو يطالب الأردني مثلا بأن تكون قبلته عمان؟ لا استبعد القيام بذلك بدعوى المساواة. اكرر من جديد نحن المسلمين نتبع شرع الله ولا نتبع أهواءنا، فاعقلوا!

حسن - اربد الاردن

 

أعتقد أنها من الأجندة الخفية الأمريكية لتشويه الدين الإسلامي. كل الجاليات الإسلامية رفضت ذلك. من أعطاها المكان في كنيسة للصلاة؟ من أعطاها الحرس لحمايتها؟

المنصور - مصر

 

أولا من المتعارف عليه أنه لم يطلب من طبيب يوما أن يصلح سيارة، لماذا؟ لأن هذا ليس شأنه.

أبو محمد الحازمي - مالي

 

المساواة بين الرجل والمرأة مستحيلة لأن الله خلقهما مختلفين. المرأة مسؤولة عن حمل الجنين في أحشاءها طوال فترة الحمل، إذن لا بد أن نعترف أنهما مختلفين عضويا ونفسيا. وكذلك في الدين، فالمرأة معفاة من الصلاة والصوم أثناء فترة الحيض وفترة النفاس. فمن ينادي بالمساواة بين الرجل والمرأة في الدين يعارض الفطرة والطبيعة. ولو أجاز الإسلام للمرأة أن تخطب الجمعة وتقوم بإمامة الرجال والنساء لكانت أمهات المسلمين أولى بذلك.

مختار نجم - القاهرة مصر

 

أولا، لا تجوز إمامة المرأة إلا في أهل بيتها إذا كان هناك من لا يعرف الصلاة، والله أعلم. أما بالنسبة للاختلاط في الصلاة، فهذا والله أمر عجيب. كيف تريد لفتاة شابة أن تصلي بجوار شاب افترض أنه مراهق أو غير ذلك وأن يكون هنالك خشوع؟ هذه الصلاة حتما غير جائزة والله أعلم. وأرد للذين يشجعون هذا النوع من الصلاة بأن يفكروا بقليل من المنطق. فالتصاق الرجل بالمرأة يثير الشهوة لكل من الجانبين، وناهيك عن أنه محرم شرعا. فهل تظن بأن هذه تسمى صلاة؟ الإسلام أعطى للمرأة حقوقا وجعل لها حدودا وأيضا الرجل أعطاه حقوقا وجعل له حدود، فلماذا كل الزخم؟ هل علينا أن نبدل ديننا كي يرضي عنا بوش؟ لا وألف لا وأخيرا، ديننا هذا فريد من نوعه كامل وصالح لكل زمان ومكان، فيجب علينا ألا نعايره بالديانات الأخرى ولا يجوز علينا أن نبدأ بالتبديل فيه من أجل حكومة أو كيان أو شخص.

محمد يوسف - السودان

 

هل نحن ينقصنا هذا؟ التعاليم الإسلامية معروفه وبإجماع كل المذاهب من شافعي أو حنبلي أو شيعي، هذا أمر مرفوض ومن يريد الصيد في الماء العكر فليبحث عن غير العقيدة الحنيفة لأنه لن يصل لأي نتيجة.

نادر عباس علي حسين المبارك - سورية

 

لماذا ولدت هذه الحالة في أمريكا ولم تولد في مكان آخر؟ هذا أوان الأنبياء الجدد، وإسلام القرن الحادي والعشرين. كان الله في عون أبناءنا في العام 2077 عندما تعلن فتوى الحج حول مجسم الكعبة في أي مكان من العالم.

سعد غانم - الحلة العراق

 

استغرب لماذا لم تقم امرأة من الأديان الأخرى مثل المسيحية أو اليهودية بإدارة شؤون الكنائس، لماذا هذه الهجمة الشديدة ضد الإسلام وهذا الإعلام المدعوم بكل الإمكانيات؟ أليس من اجل نشر التفرقة بين المسلمين؟

سامر - دمشق

آن لنا الأوان للثورة والتحدي لكل من حمل السيف لفرض رأيه علينا

مرام - السعودية

من حقنا كنساء أن نتساوى مع الرجل في كل الأمور، وأرى بأن هذه الصورة لإمامة المرأة في الصلاة هي نقلة جديدة للإسلام من عصور الانحطاط والتردي إلى عصر جديد يمكنني تسميته انقلابا بل ثورة، وهو إحياء لدين عصري ومتطور مواكب للعصر. فكيف نرضى أن نصلي في القبو ومنعزلات؟ آن لنا الأوان للثورة والتحدي لكل من حمل السيف لفرض رأيه علينا، وأرى بأن هذه النقلة ربما تعطي صورة جديدة عن الإسلام وارتباطه بالإرهاب، فستحسن المرأة صورة الإسلام التي شوهها الإرهابيون والمحافظون والأصوليون وكل معارضي التطور والاندماج الحديث في عالم العولمة.

مرام - السعودية

 

شرعا لا تجوز إمامة المرأة، اجتماعيا يجب المساواة ولكن دينيا هناك ضوابط للأتباع. عجبي هنا هو لماذا كل هذا العناء للحصول على رضاء الغرب؟ فلم تتول أي امرأة منصب البابا ولا يوجد حاخام امرأة.

ثائر ابو رغيف - استراليا

 

لماذا هذه النظرة الشيطانية إلى المرأة؟ إذا نظر الرجل المسلم إلى المرأة كأنها أمه أو أخته أو ابنته فسيبعد كثيرا من هذا التفكير وهذه النظرة الدونية تجاه المرأة وكأنها مخلوق شيطاني وليس مخلوقا ربانيا، وبالتالي سيقبل وجود المرأة في أي مكان مثلها مثل الرجل تماما.

جون - سيدني

 

ما العمل إن كانت حائضا؟ اتصلي بالناس أم تلغي الجمعة؟ والأخرى تؤذن وصوتها عورة ناهيك عن عدم التزامها بالحجاب. وكيف يخشع الرجل في الصلاة وعن يمينه سيدة ملتصقة به و أخرى تسجد أمامه؟ حينما صفها الرسول خلف الرجال كان إكراما لها وحفاظا عليها.

محمد زهو - فرجينيا أمريكا

هل إمامة الصلاة اخطر من قيادة طائرة فيها أرواح المئات أو قيادة دولة أو أمة؟

مختار عمر - اليابان

لقد أصبحت المرأة طبيبة وجراحة مخ وأعصاب الخ، وأصبحت أيضا قائدة دول وقائدة مركبات فضاء وطائرات وهو حدث لم يكن موجودا في عصور الإسلام الأولى. فالمرأة الآن ليست تلك التي كانت في الجاهلية وصدر السلام والتي كان ينظر إليها كصاحبة مرتبة تالية للرجل، فعلينا حقا أن ننظر إلى هذا الشأن بدون تعصب، هل إمامة الصلاة اخطر من قيادة طائرة فيها أرواح المئات أو قيادة دولة أو أمة؟ هل المرأة ناقصة إيمان حتى تبطل إمامتها للصلاة؟ أرجو النظر في هذا الشأن بعين العقل وروح الفقه.

مختار عمر - اليابان

 

لا يصح أن تؤم المرأة الرجال وذلك ما نصت عليه الشريعة الإسلامية والسنة النبوية، ويكفي أنه محرم على النساء الجهر بأصواتهن في الصلاة، فما بالك بصلاة الجمعة التي من أركانها خطبة الجمعة، كما أنها تصلي جهرا، والله أعلم.

فاتن سالم - عمان

 

الصلاة في كنيسة! والإمام امرأة! ورأي كل علماء الأمة أنها لا تجوز، فعلام الكلام إذن؟ وأسأل: ألا تعلم هذه المرأة شيئا عن الثوابت والمتغيرات في الفقه الإسلامي؟ أم أنها تجهل أصول الفقه ومصادر التشريع؟

خالد - الإسكندرية

 

لا اشك في أن الغرب يسعى في محاولاته إلى ترك ندبة واضحة في جبين العالم الإسلامي والإسلام في محاولة يائسة منه لتفكيك الهوية الإسلامية، وإلا فما العيب أن تؤم امرأة مسلمة بالغة تحفظ كتاب الله ومتخصصة في العلوم الإسلامية؟ فلعلها تأتي بما يحرك الأمة لفهم أوسع ومتكامل عن المرأة، وربما بجديد يحرك الهمم ويذيب الجليد، إذ أن الغاية الأخيرة هي نشر الرسالة الإلهية بمفهومها الصحيح والسليم، أما أكثر ما نخشاه على المرأة المسلمة اليوم فهو أن تخطأ في فهمها للمحاور التي ترتكز عليها دعائم الحرية فيما يخص الرجل وعلاقته بالمرأة، وفيما يخص المرأة ومقدرتها على الرقي بمتطلبات العالم الإسلامي المتجدد.

سلطان - المدينة المنورة

 

من الممكن أن تقوم المرأة بأي دور في المجتمع وبأي عمل يسمح به الشرع، أما أن تقوم المرأة بدور خطيبة مسجد وتؤم بالرجال فاعتقد أن هذا غير مقبول وغير مسموح لها به في أي حال من الأحوال. الصورة تظهر أن هناك امرأة تصلي بين الرجال وهذا لا يجوز، فالموضوع غير مستساغ.

مأمون درويش شراب - عجمان الامارات

 

أولا: لا تجوز الصلاة في الكنائس، ثانيا: لا تؤم المرأة الرجال، ثالثا: لا يجوز الاختلاط، ورابعا: لا تجوز الصلاة بدون حجاب شرعي، خامسا: الرأي رأي الشرع وليس رأي الفرد.

صائب الكوهجي - الدمام السعودية

هل انعدم الرجال حتى تؤم المرأة الصلاة؟

وائل مسعد نصار - الدمام السعودية

إن ما حدث بغض النظر عن مدى مشروعيته هو أسلوب من أساليب فتح باب جديد من أبواب اختلاف المسلمين في مسائل جانبية تؤخر ولا تقدم، وإنني لأتساءل هل انعدم الرجال حتى تؤم المرأة الصلاة؟ وما الداعي والمغزى من إقامة مثل هذه الصلاة في كنيسة؟ وهل تجوز صلاة تم فيها اختلاط النساء بالرجال وهن حاسرات الرأس وتتقدم النساء فيها الرجال؟ وهل ما فعلته هذه المرأة هو نوع من أنواع المساواة بين الرجل والمرأة؟ أنا لا أعتقد ذلك ولا أوافق عليه وأتبرأ إلى الله مما حدث.

وائل مسعد نصار - الدمام السعودية

 

الله سبحانه وتعالى خلق سيدنا آدم أبا البشر، وأنجبت العذراء مريم سيدنا عيسى المسيح، ولم يحدثنا تاريخ البشر بأن أنثى أمت الناس في الصلاة.

فاتح محمد - أفريقيا

 

ما عرف هذا عن النبي (ص) ولا عن أصحابه وما هذا إلا تشويه لتعاليم الإسلام. من أراد أن يأتم فليأتم بمحمد وصحبه لا بالغرب وحزبه!

عبد الهادي - تونس

 

هذا من عجائب آخر الزمان أن تؤم امرأة المصلين من الرجال خاصة. أما النساء فلا بأس أن تؤمهن وتكون في وسط الصف.

سعيد القحطاني - ابها السعودية

 

لم يكن في وسع الإدارة الأمريكية ولا غيرها من الحكومات ذات التوجه اليميني أن تخالف أيا من تعاليم الكنيسة، ولم يكن بوسع حكومة شارون كذلك أن تقدم على أي خطوة دون الرجوع إلى الحاخامات، كانت لهم الهيبة حين احترموا علماءهم ودينهم. أما نحن فنستحق ما نحن فيه لأننا لم نحترم علماءنا وديننا!

سعود صالح الذويخ - الكويت

 

ألا تعلم هذه الأستاذة الجامعية بأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال بأن صلاة المرأة في بيتها خير من صلاتها في المسجد وأن صلاتها في حجرتها خير من صلاتها خارجها؟ فكيف بها وهي تؤم متقدمه أمام الرجال؟ لا يجوز ذلك في الدين إطلاقاً.

فاطمة - اليمن

فلتؤم النساء الرجال ولتصل المرأة إلى جانب أخيها الرجل

سلام - بغداد

استغرب فعلا من اطروحات البعض كون أن المرأة عورة صورة وصوتا وأنها مصدر الشهوة! يا جماعة الخلل موجود في كل نفس بشرية ذكرا وأنثى، وإذا كان الرجل لا يستطيع منع تفكيره ونظره عن المرأة التي ستصلي بالقرب منه أو أمامه فالمشكلة فيه هو وليست فيها، لأنه يفترض أن يغض بصره عنها وأن لا ينشغل تفكيره بغير الله. الله يريدنا نظيفي القلب في كل مكان، ولا نلقي اللوم على النساء بسبب ضعف إيمان الرجال واستعدادهم (الدائم) لإثارة شهواتهم. فاستقامة العلاقة بين الرجل والمرأة تبدأ بالرجل أولا لأنه يتصور أنه صاحب الفضل على المرأة وهو الحاكم بأمره يشتهي متى شاء ويمسك نفسه متى شاء. فالعلاقة الصحيحة مع الله هي السبيل الوحيد وخير علاج للعلاقة الصحيحة بين الناس رجالا ونساء. فلتؤم النساء الرجال ولتصل المرأة إلى جانب أخيها الرجل دون تماس كتف بكتف، والله المستعان.

سلام - بغداد

 

على المرأة أن تؤم الرجال إذا لم يبق على وجه البسيطة أي رجل يقوم بذلك، وما حدث جهل بتعاليم الدين وكان يجب على المسئولين أو من يعرفون أصول الدين منع هذه المهزلة؛ ولكن هذه أمريكا أم البدع والتفنن.

مجدي إدريس - مصر

 

اعتقد حسب رأيي الشخصي أن هذا الأمر غير جائز وذلك لأن الإمامة في الإسلام لا تكون إلا للرجل، ليس انتقاصا من حق المرأة ولكن تأكيدا على ضرورة الفهم الصحيح لمعنى المساواة في الإسلام.

اياد عبد الله العزام - اربد الاردن

لو أن هذه المرأة أمت الناس في أي بلد غير أمريكا لقامت الدنيا ولم تقعد!

صبري عثمان - جدة السعودية

السؤال: أين رجال الدين من هذه الفتوى؟ ولو أن هذه المرأة أمت الناس في أي بلد غير أمريكا لقامت الدنيا ولم تقعد! وللأسف الشديد أغلب رجال الدين في الوطن العربي والإسلامي علماء بلاط السلطان.

صبري عثمان - جدة السعودية

 

إمامة امرأة في الصلاة ليست شيئا جديدا بالنسبة للتاريخ الاسلامي ولا يزال يوجد بين المسلمين في بعض أماكن أفريقيا. والسؤال هو: هل هذا ضروري؟ إذا كان ضروريا، أعتقد انها من الناحية الانسانية شيء طبيعي، ولكن من الناحية الفقهية اتركها للعلماء المتخصصين في هذا المجال.

محمد ضياء - كردستان

 

يعتقد الغرب أن الطريق لزعزعة الاسلام وبث الشك في قلوب المتشككين يبدأ من المرأة بالإيحاء أن الإسلام لا يساوي بين الرجل والمرأة غير مدركين بأن الإسلام هو من رفع من شأن المرأة وهو نتيجة فهم خاطئ لقوانين الميراث وقضايا أخرى. فالمرأة ترفع رأسها في الإسلام وتجد كل عناية، عكس الغرب الذي يريد أن ينزع منها الكثير.

محمد الوكيل - الاسكندرية

 

إن كنا نعتبرها بدعة جديدة في الاسلام، فهي ليست الأولى ولا الأخيرة. فتاريخ البدع ظهر اثناء الساعات الاخيرة من عمر الرسول الاعظم (ص). لذا، إن أردنا معرفة مدى صحة او خطأ هذا الفعل، علينا بقراءة متمعنة للتاريخ لفهم ما يدور، والأهم هو تصحيح المسارات الخاطئة في حياتنا الآن ومدى فهمنا للاسلام المحمدي العظيم.

جعفر التميمي - بلجيكا

 

هم يريدون إسلام جديد "مودرن"، كل شيء فيه مباح وكل شيء خاضع للنقاش. سؤالي لتلك المرأة هو كيف يكون حال امامتها للصلاة إن كانت حائضا أو نفساء؟ إن تكريم الاسلام للمرأة لا ينتقص منه أبدا عدم السماح لها بإمامة الرجال ولا مانع أن تؤم هي النساء.

احمد عبد اللطيف - الولايات المتحدة

 

كيف لأستاذة جامعية لها علم في الدين ولم تميز عدم جواز فعلها هذا من عدة أوجه؟ فما عملته مخالفة لأحد قواعد ديننا شئنا أم أبينا، أنا لا أتكلم عن الضرورة ، فلها أحكام تجيز إمامة المرأة في بعض الحالات فقط. أشكر الأخ أحمد عبد اللطيف على رأيه.

عبد الله محمد - الدمام السعودية

 

لو كان هذا الشيء جائزا لكان من الأولى أن تقوم أمهات المؤمنين مثل خديجة رضي الله عنها بذلك!

احمد الحريري - ألمانيا

 

أنا غير موافق على هذا لأنه تنكر لأصل من أصول الإسلام الثابت بالقرآن والسنة.

احمد مص - كفر الزيات

 

إنها بدعة يرفضها الإسلام والمسلمون، وتجاوز للحدود التي وضعها الدين للمرأة التي أخذت كل حقوقها منذ مجيء الإسلام.

خالد - الجزائر

 

هل قامت أي من أمهات المؤمنين بما قامت به السيدة الدكتورة على الرغم مما نقلوه من أحاديث عن رسول الله؟

حمادة السيد - القاهرة

 

اعتقد أنها فكرة جيدة وجديرة بالبحث من قبل علماء المسلمين بعيدا عن التعصب الثقافي العربي البدوي الذي يهيمن على الفكر والشرع في الدول العربية.

عمار - بغداد

 

لا يجوز لامرأة أن تؤم المسلمين في أي صلاة وفي أي مكان. هذه بدعة!

هشام - القاهرة

تلك السيدة فعلت ما تعتقد أنه صحيح ولم تعتد على حرية أي أحد

مينا - طنطا مصر

أنا مصري مسيحي ولكن رأيي هو أن لكل إنسان الحرية الكاملة في الاعتقاد والتفكير و له كل الحق في أن يفعل ما يراه صحيحا بشرط أن لا يتعدى على حرية الآخرين، وتلك السيدة فعلت ما تعتقد أنه صحيح ولم تعتد على حرية أي أحد. بالطبع لكل إنسان الحرية في عدم الاتفاق معها ولكن ليس لأي أحد الحق في منعها أو تهديدها.

مينا - طنطا مصر

 

ردا على مينا: عليك يا أخي أن تدرس شريعتنا ففيها لا يجوز للمرأة الاختلاط بالرجال أثناء الصلاة، فما بالك بأن تقوم بإمامتهم؟

الاميم عبد الرحيم - تارودانت المغرب

 

رداًًَ على مينا أقول له: إن من أراد أن يعتقد بشيء فلا مانع من ذلك، ولكن عليه ألا ينسب هذا الاعتقاد إلى الإسلام. وأريد أن أسألك: لماذا لم يظهر هناك حاخامات أو قساوسة من النساء؟

محمد مصطفى - مصر

 

الواقع أن الحديث الشريف عن أم ورقة يؤكد على أنها أمّت أهل دارها فقط أي المحرم لها بالقطع لأنه من غير المنطقي أن يكون من أهل دارها من يحل لها. هذا أولا، وثانيا هنالك شروط في صفوف الصلاة خلف الإمام حيث الصفوف أولا للرجال ثم للغلمان ثم للنساء.

غانم الجمالي - حمص سوريا

 

لماذا ننكر الطبيعة التي خلق الله المرأة عليها، وهي أنها مصدر للشهوة؟ لا مشكلة في المساواة، والإسلام واضح وقد أعطى المرأة أكثر من حقوقها. فما الداعي لابتداع أمور لم تكن موجودة في زمن الرسول (ص)؟ ألم تكن خديجة أو فاطمة أو زوجات الرسول أفضل من هذه السيدة؟ أعتقد أن هؤلاء يفهمون الإسلام على طريقة بوش الأمريكية.

حسن - ناشفيل امريكا

 

هذا صحيح 100%. إن سيدة تقوم بالإمامة أفضل بكثير من إمام يجهل عمله.

رياض - لبنان

 

أعتقد أن صلاة الجمعة التي أقيمت بامامة امرأة هي أسلوب جديد وشيطاني لمحاربة مبادئ وأسس الإسلام من خلال إثارة أمور جديدة تدخل المسلمين في خلاف جانبي ومحاولة إبعادهم عن التحديات الجسيمة التي تواجههم.

مؤيد العاني - بغداد العراق

 

الآراء المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها.