الصفحة الرئيسية
إتصل بنا إجعلنا صفحتك الرئيسية
GMT 1:30:00 2004 الإثنين 6 ديسمبر   آخر تحديث
  إيلاف > سياسة
   
بحث متقدم    لوحة المفاتيح
طبـاعة الصفحة
أخـبر صـديقك
أضـف للمفضلة
   حفظ الموضوع

مظاهرة قبطية لحماة قسّ بالقاهرة

GMT 23:30:00 2004 الأحد 5 ديسمبر


نبيل شرف الدين من القاهرة: "يا مبارك يا طيار .. قلب القبط مولع نار"، بهذه الهتافات وغيرها تزامن خروج مظاهرة اليوم الأحد، ضمت بضع مئات من المسيحيين داخل بطريركية الأقباط الأرثوذكس في حي العباسية، وسط القاهرة، مع تشييع جثمان الصحافي الراحل سعيد سنبل، التي كان يحضرها حشد من كبار المسؤولين والصحافيين المصريين والأجانب، وهو الأمر الذي كشف عن تصاعد ما يمكن وصفه بتعبير "حالة الاحتقان" في أوساط الأقباط المسيحيين في مصر خلال الفترة الأخيرة على نحو لم يعد يكفي إنكاره أو التعامل معه باستخفاف، فبعد حادث طائفي بقرية بني ولمس بمركز مغاغة في محافظة المنيا جنوب مصر، والتي أسفرت عن وقوع تلفيات في مبنى كنيسة القرية، فضلاً عن إصابات بين مسيحيين ومسلمين، وحالة توتر ألقت بظلالها عدة أسابيع على القرية المذكورة ومحيطها المحلي .

وبعد أيام على إثارة قصة اتهام محمد عبد المحسن صالح، أمين الحزب الوطني (الحاكم) في مدينة أسيوط، عاصمة صعيد مصر، في الحالات التي بات يطلق عليها "أسلمة القبطيات"، وما أثارته هذه القصة من اتهامات متبادلة بين المسؤول الحزبي الكبير، وأحد القساوسة الذين يحظون بشعبية كبيرة في الأوساط المحلية بأسيوط، ومناشدة الأقباط للمسؤولين باتخاذ إجراء بحق المسؤول الحزبي المثير للجدل .

وتأتي مظاهرة الأقباط اليوم احتجاجا على ما وصفوه ب"تواطؤ الشرطة ضدهم بعد اختفاء زوجة قس تعرضت للإكراه على إشهار إسلامها"، وذلك في وقت سابق من الأسبوع الماضي في مدينة أبو المطامير التابع لمحافظة البحيرة بالقرب من الإسكندرية شمال غرب القاهرة، وأشار المتظاهرون إلى الغضب الذي يشعرون به نتيجة ما حدث، وطالبوا الشرطة بإعادة زوجة القس إلى أسرتها، مؤكدين ان ضباط مدينة أبو المطامير "يعلمون مكانها" لكنهم لا يريدون الإفصاح عنه .

ونقلت وكالة فرانس برس عن كاهن كنيسة أبو المطامير قوله إن "السيدة وفاء قسطنطين وهي زوجة أحد القساوسة وتبلغ من العمر 48 عاما وتعمل مهندسة زراعية في إحدى الإدارات الحكومة اختفت منذ 27 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري"، مضيفاً أن "زميلا لها في العمل مسلم الديانة يدعى السيد محمد المرجون، هو الذي قام باختطافها وإرغامها على إشهار إسلامها".

ومضى في سرد تفاصيل القصة قائلاً إنها "سيدة فاضلة، وأم لمهندس ناجح وفتاة في كلية العلوم، ولا يتصور أن تكون قد ذهبت بمحض إرادتها إلى هذا الرجل" مؤكدا أن هذه السيدة "موجودة الآن لدى أجهزة الأمن، لكنها لا تريد تسليمها بزعم أنها لم ترغم على شئ من هذا القبيل"، وأنها هي التي اختارت شهر إسلامها بمحض إرادتها، بحسب ما نسب للقس في روايته المرشحة للتصاعد .

وسبق أن أثارت التوترات الطائفية بين المسلمين والمسيحيين الذين يشكلون ـ وفقاً للتقديرات الرسمية ـ نحو عشرة في المائة من سكان مصر الذين يزيد عددهم على 73 مليون نسمة، في حين تؤكد الكنيسة القبطية أن عدد يصل إلى قرابة عشرة ملايين نسمة، أثارت عدة مصادمات دامية حينئذ ، ففي عام 1999 قتل 19 قبطيا ومسلمان، وأصيب نحو  33 آخرون، كما دمرت عشرات المحال التجارية خلال اشتباكات استمرت لعدة أيام في قرية الكشح في محافظة سوهاج على بعد نحو 400 كيلومتر جنوبي القاهرة، فضلاً عن أحداث أخرى أقل خطورة في أماكن متفرقة من البلاد .

هل تتوقع تراجع البرغوثي عن ترشيح نفسه في اللحظة الأخيرة؟

انضم إلى قائمتنا البريدية
!خدمة خبر عاجل
 
  طباعة  الصفحة   أخبر صديقك  Top   العودة للأعلى
إنشاء وتطوير أعدت هذه الصفحة بالتنسيق مع :

 إيلاف للنشر المحدودة

بمشاركة
مايكروسوفت

- وكالة الأنباء الفرنسية AFP
- الاسوشييتدبرس AP
- وكالة الأنباء رويتر

جميع الحقوق © 2004  إيلاف للنشر المحدودة
هذة المادة غير قابلة لإعادة النشر  والتوزيع والصياغة