تقارير المراسلين

43198 ‏السنة 129-العدد 2005 مارس 15 ‏5 من صفر 1426 هـ الثلاثاء

الأهرام ينشر رسالة من منظمة هيومان رايتس ووتش وتعقيب من وزارة الخارجية
مصدر مسئول بالخارجية‏:‏ مصر ترحب بالتعاون
مع جميع المنظمات الدولية وغير الحكومية المعنية بحقوق الانسان

 
كتب ـ محمد عبدالهادي‏:‏

صرح مصدر مسئول بوزارة الخارجية أن مصر ترحب بالتعاون مع جميع المنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية المعنية بحقوق الانسان‏,‏ كما ترحب بالنقد الموضوعي وبما قد يتوافر في تقاريرها من معلومات تسمح للأليات الوطنية المعنية بهذا الموضوع بالتعامل معها‏.‏

وانتقد المصدرـ في رده علي ملاحظات منظمة هيومان رايتس ووتش تعقيبا علي بيان الوزارة بشأن تقرير المنظمة المعلن في‏22‏ فبراير الماضي حول أحداث قضية طابا الارهابية في السابع من اكتوبر العام الماضي ـ إنتقد محاولات تسييس نشاط جنائي تواجهه أجهزة الأمن بحزم‏.‏

وأبدي استغرابه من طلب المنظمة من السلطات المصرية إعلان نتائج التحقيقات الأولية في القضية برغم ماهو معلوم بأنه لا توجد دولة واحدة في العالم تعلن النتائج الأولية لسير اجراءات التحقيق نظرا لمايترتب علي ذلك من ضرر بمصلحة التحقيق‏.‏وأكد ان ادعاء المنظمة عدم الشفافية يدحضه الشكر الذي وجهته الي الحكومة علي تعاونها خلال زيارة ميدانية قام بها وفد من المنظمة للقاهرة الشهر الماضي‏,‏ وعلي ترتيب لقاءات لاعضاء الوفد مع المسئولين‏.‏وكانت المنظمة أعلنت تقريرها حول أحداث طابا في مؤتمر صحفي بالقاهرة يوم‏22‏ فبراير الماضي واصدرت الوزارة بيانا ردا علي ما ورد في التقرير‏,‏ وقامت المنظمة بالتعقيب علي البيان‏.‏ وقد حدد المصدر رده علي تعقيب المنظمة في النقاط التالية‏:‏

‏1‏ ـ أنه كان من المنتظر لاثبات الجدية والرغبة في التعاون مع السلطات المصرية ان تبعث المنظمة تقريرها في صورته الكاملة قبل وقت كاف من إعلانه بما يسمح بالتعقيب عليه والاستفادة مما قد يكون فيه من معلومات تسمح للاليات الوطنية المعنية بالتعامل مع الادعاءات الواردة فيه وبالرد عليها بما يلزم‏.‏وقد اعترفت المنظمة بأنها سلمت السفارة المصرية في واشنطن نسخة من التقرير يوم‏18‏ فبراير قبل ثلاثة ايام فقط من زيارة وفدها للقاهرة والامر الذي لايتيح للسلطات المعنية الوقت الكافي لدراسته‏.‏

‏2‏ ـ ان القواعد المعمول بها تقضي بأن ترسل المنظمة طلبها ترتيب لقاءات مع المسئولين بوزارة الداخلية ومكتب النائب العام من خلال السفارة المصرية في واشنطن وليس من خلال الاتصال المباشر بهذه الجهات حتي تقوم السفارة بالاتصالات الكفيلة بتحديد المقابلات المطلوبة وإبلاغ المنظمة بموعدها في الوقت المناسب‏.‏

وفور تلقي وزارة الداخلية ومكتب النائب العام طلب ممثل المنظمة ترتيب عدد من المقابلات من خلال وزارة الخارجية‏,‏ فقد تم ترتيب لقاءات لمسئولي المنظمة بوزارة الداخلية يوم‏22‏ فبراير‏,‏ وبمكتب النائب العام يوم‏23‏ من نفس الشهر‏.‏

وهذا الأمر يوضح بجلاء استعداد السلطات المصرية للتعاون وتميز عملها بالشفافية الأمر الذي عبرت عنه المنظمة عندما وجهت الشكر للحكومة المصرية وعما منحه المسئولون المصريون لممثليها من وقت‏,‏ كما أكدت المنظمة ان الحكومة لم تضع أي عراقيل امامهم خلال زيارتهم مصر‏.‏

‏3‏ ـ وبالنسبة لادعاء المنظمة عدم الشفافية بدعوي عدم إطلاعها علي معلومات بشأن التحقيقات التي تلت هجمات طابا‏,‏ فانه من المعلوم أنه لاتوجد دولة في العالم تعلن النتائج الاولية التي تتكشف لها من واقع سير اجراءات التحقيق لأن مثل هذا الاعلان يترتب عليه ـ تلقائيا ـ الاضرار بمصلحة التحقيقات‏,‏ حيث من البديهي ان تعلن السلطات النتائج عند الانتهاء الكامل من التحقيقات‏,‏ ومن ثم فان طلب الكشف عن اجراءات سير التحقيق غير منطقي‏.‏

‏4‏ ـ وبالنسبة لادعاء المنظمة القاء القبض تعسفيا علي عدد من الاشخاص من إطار التحقيقات‏,‏ فان الاجراءات الاحترازية المتخذة تمت ووفقا لأحكام القانون وتحت اشراف الجهات القضائية وانحصرت في أعداد محدودة علما بان هذه الاجراءات تتعلق ايضا بأنشطة اجرامية متعددة ارتبطت باحداث طابا مثل سرقة سيارات وتجارة اسلحة وتجارة مخدرات‏.‏

‏5‏ ـ لا تدخر الحكومة جهدا في حماية شرف وكرامة وحقوق الانسان المصري وتتصدي بكل جدية وحزم لاية تجاوزات تنال من هذه الحقوق والحريات اخذا في الاعتبار المبادئ الدستورية الراسخة والتي من بينها عدم سقوط جريمة التعذيب بالتقادم‏,‏ ومن ثم فان اي تجاوزات سيثبت صحتها عند دراسة التقرير سيتم التعامل معها بكل حزم وفي اطار القانون المصري‏.‏

ان السلطات المصرية لاتغفل أي شكوي او بلاغ حيث يتم التحقيق فيه علي الفور جنائيا واداريا بشرط توافر البيانات التفصيلية المحددة التي تمكن جهات التحقيق من التعامل معها‏,‏ وتوقيع العقاب القانوني بمن يثبت تورطه‏,‏ وتقدير التعويض المناسب للمتضررين وفقا للقانون والدستور‏.‏

‏6‏ـ تناقض محاولات الترويج لتلك الادعاءات مع الوثيقة الصادرة عن ابناء سيناء وتعاونهم الايجابي مع أجهزة الامن في تنفيذ مهامها والذي أسفر عن كشف ابعاد حادث طابا وضبط المتهمين فلو كانت هذه الأجهزة تلجأ الي العشوائية والتعسف ما كانت قادرة علي تحقيق نجاحها المشهود به عالميا في مواجهة الارهاب‏.‏

‏7‏ ـ تمثل كل تلك الادعاءات محاولة لتسييس نشاط جنائي تواجهه اجهزة الامن بحزم فلا يمكن القبض علي شخص او احتجازه دون سند من القانون‏.‏ وقد شدد المصدر علي ان مصر ترد دوما وبشفافية مشهود بها علي تقارير جميع اليات الامم المتحدة المعنية بحقوق الانسان وتتعامل بجدية وبحسم مع اي ملاحظات او شكاوي تتعلق بانتهاك لحقوق الانسان وتعلن نتائج التحقيق فيها الأمر الذي يلقي تقديرا كبيرا في جميع المحافل الدولية‏.‏

وكانت الأهرام قد تلقت من المدير التنفيذي لمنظمة هيومان ريتس ووتش السيد جوستورك رسالة تضمنت ردا علي بيان وزارة الخارجية الصادر في‏23‏ فبراير الماضي حول تقرير المنظمة بشأن حقوق الانسان في مصر وذكر ستورك انه التقي المسئولين بالسفارة المصرية في واشنطن يوم‏11‏ فبراير الماضي لاطلاعهم علي التقرير‏(‏ قبل عشرة ايام فقط من زيارة القاهرة‏).‏

وبينما أكد ان الحكومة لم تضع اي عراقيل امام الزيارة الميدانية من المنظمة زعم ان بيان وزارة الخارجية لم يتم بالشفافية بحجة ان السلطات المصرية لم توفر اي معلومات اساسية بشأن التحقيقات التي تلت احداث طابا‏,‏ كما رفضت الافصاح عن سبب الامتناع عن نفي أو تأكيد تقدير عدد المعتقلين‏.‏ وأعرب ستورك في رسالته عن التطلع لمزيد من الشفافية معربا في نفس الوقت عن تقديره لتعهد الحكومة المصرية بأن تأخذ في الاعتبار الحقائق والمزاعم والتوصيات الواردة في التقرير‏.‏