رئيس مجلس الإدارة:  د. رفعت السعيد

يصدرها: حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي

رئيس التحرير:  نبيل زكي

زعيم ومؤسس الحزب: خالد محي الدين

مدير التحرير: أمينة النقاش

جريدة كل الوطنيين

البحث

16-2-2005  (العدد رقم: 1213)

 

السيد : نبيل زكى والسادة محررى جريدة الاهالى الغّراء


تحية طيبة وبعد


أعترف أنى أندهشت وأنا أقرأ عدد الاهالى 12-1-2005 ,الذى تناول أحداث مركز سمالوط، فالواقع أنى تعودت من الجرائد المصرية- فيما يخص قضايا الاقباط -ان تقلب الحقائق ليظهر المظلوم ظالما،او ان تهّون المساءل وكأن شيئا لم يكن ولسان حالها يقول ، علام هذا الصخب؟


أما هذة المصداقية والشفافية والجرأة والعدالة فهى أمور جديدة علّى تماما


نعم أعطيتمونى الامل بأن هناك شركاء لنا فى الوطن يهتمون لامرنا



وأننا حين نصرخ فليس الله وحده هو الذى يسمع

\
لا أعتقد أن شيئا من الشكر كاف ليوفيكم حقكم


ولقد شجعنى هذا على أن أخرج من بين أوراقى قصيدة كنت قد كتبتها عقب أحداث قرية

منقطين الاخيرة ، عبرت فيها عن مشاعرى وكنت اظن انها ستظل حبيسةمكتبى أعتقد أن

 آن لها الاوان كى تخرج ,وربما على ايديكم ترى النور
هدفى منها أن نعالج مشاكلنا بأيدينا لا أن ندفن رءوسنا فى الرمال

ونقول( كله تمام) بينما الواقع غيرذلك فبألامس كانت الكشح،واليوم منقطين ودمشاو هاشم وأبو المطامير

وغدا من يعلم، وبينما القائمون على أمرنا يصّرون على أن :الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها

نجد أن النيران مشتعلة تحت الرماد لا تحتاج الا الى هبة ريح بسيطة - الله وحده يعلم من أين تأتى - كى تتأجج وتحرق كل من تطاله دون تمييز

فلنعمل اذن على أن نحفظ لهذا البلد الامين هذة الصفة


ولن يتأتى هذا الا بالمكاشفة والمصارحة وطرح الواقع كما هو دون كذب أو رياء لكى نجد له حلا


مرة أخرى أشكركم لكم منى كل تحية وعرفان

 

 

 

واليكم أهدى هذه القصيدة .



)
كله تمام(


يا منقطين قومى انهضى


أحكى وقولى وفضفضى


عن اللى كان وعن اللى راح
وعن اللى شايلاه من جراح
لمّا الزمن عاد اللى فات، واتجددت ف قلبى تانى الذكريات

يوم ما علت من تانى نفس الترديدات


الله أكبر ضد فعل الكافرين ،الله أكبر ع النصارى الفاجرين!!!


-
الله دا ِِِِِاحنا المقصودين..............ايه ذنبنا ؟!ِِِ


كل ده علشان طلبنا كنيسة تبقى وسطنا؟!!!!


وفيها أيه ؟!!...دى مكان عبادة بيت طهارة


لا هىّ لعبادة الشيطان، ولاهىّ مركز للدعارة


بيت ربنا

............
زى الجوامع والزوايا ف كل ركن ف كل حارة عندنا


ليه الألم، ليه المهانة؟

ليه الخراب ، ليه الدمار ، فين المحبة، ليه الخيانة ؟!!!


حتى اللى مش عاجبه اللى حاصل، ما أتحركت منه المفاصل


واقف بيتفرج ويقول حرام !!! عملت أيه أنا ب الكلام ؟؟!


طار الحمام ، غاب السلام، والشر غيّم ع الزمام


والشرطة جت بعد الخراب، بعد العذاب


بعد الخساير ف العواطف والنفوس


والحالة كالعادة كله تمـــــــــام

!!!!
كله تما...

طول ما الجنود واقفين حرس !

طول ما السكات حال الجرس

!
طول ما اللسان صابه الخرس !.........كله تمام


كله تمام...

طول ما القفا شايل كتير !

طول ما الضمير ناسى الضمير

 

والكدابين فينا كتير !......كله تمام


آه يا سلام....كله تمام


أرقص يا قلبى ف انسجام


ما السلطة قالت لك خلا ص كله تمام

 .........
=====================

أنها حكاية قرية مصرية تتكرر كثيرا"


وستظل

 ..........................
ما دمنا نصرّ على أن الجناة هم


( امريكا -أسرائيل-أقباط المهجر )


وأشخاص مجانين فاقدى الأهلية - وما أكثرهم

-
وهذا يعطينا الانطباع بأمرين



اما أننا نحيا وسط ملائكة لا يخطئون، دون وجود شياطين خارجية


أو مجموعة من الأراجوزات يحركهم الأخرون كما يشاءون


فهل سيأتى يوم نقول فيه نحن أخطأنا ونعتذر ؟!....................



منى ناجى سعد - المنيا

 

 

 

أضف تعليقك

 

أضفنا  إلي مفضلتك

اتصل بنا