ذكري انتصارات 5 يونيو 1967

جورج المصري
George_elmasri@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 1219 - 2005 / 6 / 5

اتخيل الفكاهي الالمعي رئيس دولتنا المبارك ان يتفتق ذهنه عن تحويل الفسيخ الي شربات بان يقول ان 5 يونيو 1967 كان اول خطوه في انتصار اكتوبر 1973 ... فلولا هزيمه 76 ما كنا انتصرنا في حرب 73 ...

كطفل عاش المأساه عام 1967كما عاشها الشعب المصري يعود الي ذاكرتي دوي المدافع واتذكر تطاير الشظايا من طلقات المدافع المضاده للطائرات التي كانت تدوي اصوات طلقتها دون انقطاع.
منذ ان أستيقظت في ذلك اليوم كنت اشعر بشئ غير عادي كان يوم الاثنين و الاسبوع التالي هو بدئ امتحان القبول او الاعداديه للعديد من أبناء حتتنا علي ماذكر.

مر زمن طويل بالتحديد 13880 يوم او 38 عام او 1199232000 ثانيه ولم تزل ذكري هذا اليوم الكئيب عالقه في ذاكرتي وكأنها الامس ... دوت صفارات الانذار فجاءه ولم افهم معني هذا الصوت الرهيب المخيف وانطلق الناس يجرون في كل مكان و الكبار منهم يقول غاره غاره اجري استخبيوا بسرعه أسرائيل بتضرب مصر ... أسرائيل بتضرب مصر ؟ اذاي أسرائيل تضرب مصر هو مصر دي لعبه دي مصر اكبر بلد في العالم وجيشها اقوي جيش في العالم !! هكذا اعتقد الطفل جورج المصري في تلك اللحظه في داخل المخباء أسفل عمارتنا وهو في الواقع البدروم واتذكر انني ظللت صامت لمده طويله... لاأتحدث حتي عندما يوجه لي الجيران الحديث لانهم لاحظوا مدي سكوتي وهو شئ لم يعتادوا عليه مني انا بالذات ... كنت ادقق السمع بأنتباه شديد للبيانات التي تذيعها الاذاعه المصريه وعدد الطائرات الاسرائيليه التي تتساقط كما اوراق الشجر في الخريف وكلما اذداد عدد الطائرات الاسرائيليه التي تتحطم كان الجميع يشعرون بالسعاده الغامره ويهللون والحماسه تشتعل في قلوبهم ويقول البعض ايوه كده جالكم اليوم يايهود ياكلاب بلدنا مصر حتوريكم و الي اخره من الكلام اللي لايودي ولايجيب .
اما انا وبعقليه الطفل بدأت اشعر بالقلق من ارتفاع عدد الطائرات الاسرائيليه المتساقطه وبدأت اشعر بالاكتائب فلاحظ احد الجيران وسئلني مالك ياجورج مصر منتصره متخافش فقلت له انا ياونكل خايف ان القنابل بتاعتنا تخلص وطيارات أسرائيل ماتخلص هما بيجبوا الطيارات دي كلها منين ياونكل ... سكت لحظه وقال لي لا متخفش مصر عندها قنابل كثير وجيشها كبير متخفش متخفش ... ياتري الناس اللي في سيناء اخبرهم ايه انا خايف عليهم دول لسه راجعيين من اليمن ياانكل ويدوبك ميعرفوش السكه وممكن يتوهوا فقال لي جارنا وهو رجل متعلم في اوروبا ،كيف واحد في سنك الصغير ده ومهتم بالتفاصيل دي الي هذا الحد ؟ وياتري انت جبت المعلومات دي منين ؟ قلت له انا بقراء جورنال الاهرام كل يوم واول واحد بيقراء الجورنال في البيت هو انا قبل مايصحو كل اللي في البيت علشان لما بابا بيصحي بياخد الجورنال علي طول اليوم ومابعرفش اخده منه الا بالليل وطبعا بكون نمت . انا قرات التحليل الاخباريه وعن ان وضع الجيش المصري صعب وسمعت من انكل فلان جارنا الضابط في الجيش كان بيحكي لبابا انهم بعتوا دفعه طلاب لسه متخرجين من الكليه الحربيه وخرجوهم بدري عن الميعاد علشان يحشدوهم علي الجبهه و الغريبه ان انكل الظابط ده قال كمان ان الضباط الجداد دول مايعرفوش حتي يضربوا نار ؟
الكلام ده عالق بذاكرتي بصوره لم اتخيل ابدا ان بعد طول هذه االسنين ستظل عالقه في ذهني الي اليوم
اتذكر تلك الايام عندما تم بناء حوائط ساتره امام مداخل العمارات ودهان فوانيس السيارات باللون الازرق وتغطيه الشبابيك بورق الجلاد الازرق وذهاب الشباب الي مراكز الشباب لكي يتعلموا المقاومه الوطنيه ووزعت علي بعضهم الاسلحه و ذي المقاومه الشعبيه وتحمس الشباب بعد ان عرف الجميع ان مصر اصيبت بكارثه وان جيشها الصنديد هرب جريا من امام الجيش الاسرائيلي !!!
اليوم ... اليوم فقط فكرت انه لابد من اعاده كرامه رجال مصر الذين راحت ارواحهم هباء بسبب رعونه وكذب قيادات الشعب المصري في تلك الحرب المهينه و علي رأسهم جمال عبد الناصر واعوانه ... كذب جمال عبد الناصر حينما قال اننا سنرمي أسرائيل في البحر وكذب جمال عندما قال ان جيوش مصر مستعده وكذب جمال عندما خاطب الشعب وقرر نتازله عن الحكم وكذب جمال عبد الناصر عندما قال ان الشعب قال له لا لا تتنحي ( قال لي اقاربي من الشباب الكبير في هذا الوقت ان الاتحاد الاشتراكي لمهم في اتوبيسات واعطهوم اللفتات ووزعوهم في كل ميادين مصر بل اعطوهم مبلغ من المال نظير اشتراكهم في تلك المظاهرات حكايه مش جديده لسه حاصله الاسبوع اللي فات) ... وكذب انور السادات رئيس مجلس الامه في اليوم التالي اعاد جمال الي مكانه لان جمال هو حليف الاخوان وليس خالد محي الدين الرجل الامين النزيه و ان اخذ خالد زمام الحكم فلسوف يطيح برأس انور السادات وكل رؤوس الافاعي من الاخوان المسلمبن هكذا ما قيل وسمعته في تلك الايام ...
مات معظم الضباط حديثي التخرج ولم يبقي من تلك الدفعه علي ما أعتقد عدد قليل منهم بسبب انهم تخلفوا عن الذهاب الي سيناء ... قال لي احد ضباط الجيش ممن حاربوا في حرب 1967 وعندما اقول حاربوا اي لم يفروا من امام وجه العدو ان المنظر الوحيد الذي لايستطيع ان ينساه هو تفحم اثنان من هؤلاء الضباط حديثي التخرج الذين وصولوا الي هذا الموقع اليوم السابق قال رأيتهم بعيني يتفحمون وهم محتضنين بعضهم البعض بفعل النابالم .. وبكي هذا الضابط بعد اكثر من 30 عام مضت عندما كان يتحدث عن تلك الايام ... وعلي الرغم من شغفي لمعرفه المزيد لم يقول لي الا اشياء بسيطه جدا لانه كان يعتبر انها مازالت اسرار حربيه علي الرغم من مرور اكثر من 30 عام علي تلك المأساه ... قال لي انه طلب تغطبه جوبه من قياده الجيش في اليوم الرابع من الحرب حيث انه ورجاله كانوا ومازالوا يحاربون ويدافعون عن ارض مصر قالت له القياده انسحب برجالك فقال لهم ان في انسحابنا دون غطاء جوي او حتي ارضي معناه الانتحار ... فنحن نفضل الموت هنا علي ان نموت ونحن منسحبين ثم ماذا حدث للجيش المصري فقال له صلاح محسن لاتسائل كثيرا فلسوف ارسل لك فرقه مدرعه تعاونك علي الانسحاب فقال له وكيف سأتعرف عليهم فقال " منوره" ففهم هذا القائد ان كلمه السر للتعارف هي كلمه " منوره " وياله الغباء اتت الفرقه المدرعه بالفعل مضيئه كشافتها فأصبحت هدف سهل للطائرات المستير الاسرائيليه وابيدت الفرقه عن بكره ابيها بالكامل ولم ينجي منها فرد واحد ... باعالم هل حقا خاب رجال مصر واستحقوا هذا العار ... كيف أستطاع جمال عبد الناصر وشلته بما فيهم انور السادات ان يقفوا امام شعوبهم ويظلوا في اماكن القياده بعد تعريض ابناء مصر وجيشها و اقتصادها لمثل هذا الخراب .. مصر لم تقم لها قائمه منذ حرب 1967 وبعد ان كانت من اغني دول العالم في تلك الوقت الي مانراه اليوم .. وفوق كل هذا انحدر مستواها الاخلاقي و الوطني و انقسمت مصر الثوره مصر سعد زغلول و احمد عرابي وباتت دوله عنصريه لانفع لها .. و التمثيليه مازالت مستمره و انحطاط الخلق السياسي و انحطاط مستوي الخلق الديني و الانحطاط الاخلاقي بوجه عام لم اري له مثيل في العالم ... ان كانت هناك عداله سماويه فيجب ان يكون جمال عبد الناصر و السادات و اعوانهم ومن سيلحقهم في جهنم يحترقون الي الابد بسبب الخراب الذي عم مصر علي اياديهم الغير شريفه . خرب جمال عبد الناصر العلاقه بين المزارع و مالك الارض وقيل ان الفلاح كان مستعبد ؟ هل الفلاح اليوم اسعد حاال ؟ بالطبع لا ؟ قيل ان كل اصحاب الاعمال جشعين واممت الشركات بما فيها المحال التجاريه ؟ الم تعد الحكومه بيع تلك الشركات بعد ان تدهورت حالتها الماليه واصبح انتاجها من اردئ انواع الانتاج في العالم واصبحت غير مربحه بسبب حشر العاملين بالزوفه دون حساب لربحيه او تكاليف او حتي مهاره . غير سرقات رؤساء مجالس الادارات و مديري المشتريات ومن اول غفير علي الباب الي اكبر وزير في وزاره الصناعه ... خربت العلاقه بين صاحب الملك و المستأجر اليوم نري شقق تؤجر بالاف الجنيهات و الجار في العماره المجاوره يدفع 12 جنيه شهريا ويماطل في دفع نصيبه من استهلاك المياه او التحسينات او التصليحات ونري الملاك يتمرمطون في البلديه من اجل ان يقبضوا الايجارات المدفوعه بالعنيه وغصب عنهم يقبلوها ... وشباب اليوم من اين سيأتي بتلك الالاف الشهريه في هذا الاقتصاد المتردي و المتقهقر للخلف بسرعه الضؤ ... اي بمعني كل طلعه شمس يخسر اقتصاد مصر الملايين بسبب حاله عدم الاستقرار السياسي الناتج من ديكتاتوريه الحكومه الحاليه و المخربين المسلمين الاخوانجيه !!؟؟
الي روح شهداء مصر في حرب 1967 نحن تذكركم ونقف حدادا علي اروحكم فاليوم 5 يونيو 2005 وبعد مرور كل هذه الاعوام اقول لأرواحكم الطاهره سلاما ومحبه ... سلاما ومحبه وشكر وعرفان و الي كل من دافع عن ارض مصر بالحق ولم يكن معتدي و الي كل من يدافع الان وليس بمعتدي و الي كل وطني قبطي يحب وطنه وارضه و الي كل عربي متمصر شبع من حب مصر ومن ارضها ومن نيلها شبع و ارتوي سلام ومحبه ... يا روح كل مصري استشهد من اجل ترابك ومن اجل سلامك يامصر سلام وحب .
قال جمال عبد الناصر للقائد الوحيد الذي حارب ودافع عن تراب مصر في حرب 1967 للأسف من حارب في تلك الحرب هو قبطي !!! فحتي بطولات 1967 ردمت لان صانعها كان قبطي ... فهل تعرفون الان لماذا ان بذره الشقاق وبذره الشر بدرتها ثوره الضباط اللصوص ومانراه اليوم ماهو الا اذنابها فحتما ستنتهي تلك الحقيه فدوام الحال من المحال . اما الاخوان المسلمين ان اعتليتم حكم مصر واعلنتم انها دوله اسلاميه ولم تراعون حقوق اصحاب مصر الاصليين وفرضتم علينا اي فروض او قوانين اسلاميه أبشركم ومن المحتمل ان اكون اول من يبشركم بانكم سترون وجه جديد لم تروه من قبل ولابعد من اقباط مصر في داخلها قبل خارجها و لقد اعذر من انذر .


  الموقع الفرعي  في الحوار المتمدن : جورج المصري
http://www.rezgar.com/m.asp?i=450