God Bless Our Copts in France

Photos form the demonstration of January 23, 05

 

 

صرخه اقباط باريس

 

في وسط العاصمة الفرنسية باريس احتشدت جموع Trocadéroفي ساحة حقوق الإنسان بميدان

الأقباط من فرنسا  ومن أوروبا وذلك يوم الأحد الماضي  23.01.05  الساعة 15.30                         في ذلك اليوم التاريخي خرج الأقباط بكل طوائفهم وأعمارهم أطفالا وكبار ,رجالا ونساء, شبابا وشيوخ في مشهد حضاري مهيب حاملين الشموع لعلها تضئ الظلمة وتشيع الأمل في النفوس                     

 

خرج الأقباط  وبداخل كل منهم حلم واحد هو إن ياتى البوم الذي فيه يستطيعون أن  يعيشوا هم وأبنائهم وعائلاتهم وكل فرد في مصر كمواطنين متساويين في الحقوق والواجبات دستوريا وعمليا                                                     

خرج الأقباط في هذا اليوم ولديهم حلم ولكن هذا الحلم لم ينسيهم الواقع المرير الذي يعيشونه هم وإخوانهم  في مصر والذي عبرت عنه اللافتات التي رفعوها والتي عبرت عن مطالبهم العادلة :                                                             

 لا للتمييز   لاللتعصب  لا للذميه الذميمة                                             

نعم للتسامح   نعم للعدل  نعم للمساواة

 

خرج الأقباط محتجين على الأوضاع التي يعانى منها أشقائهم في الوطن إلام مصر من تدمير وحرق للممتلكات واعتداء على الاررواح كما حدث في قرية منقطين وطحا الاعمده بالمنيا ومن ممارسات متعسفة من جهاز امن الدولة الذي يمنع بناء أو إصلاح العديد من الكنائس بل و أغلق العديد منها بحجه الحفاظ على الأمن وكأن الأمن لن يتحقق إلا بالا نتقاص من حقوق الأقباط وظلمهم

                                                                                                                      

وقف الأطفال حاملين صور  ضحايا الإرهاب والتطرف                                                                                     

رفعت السيدات لافتات تدعو للمساواة والعدل                                                                                           

وقف الشيوخ متحسرين على ماالّت إليه أحوال البلد                                                                                  

وقف الجميع في هذا اليوم دقيقه حداد في الذكرى الخامسة لشهداء الكشح التي ستظل ذكراهم محفورة في قلوب الجميع                                                                                                   

وبصوت واحد غنى الجميع نشيد بلادي بلادي لكي حبي وفؤادي  لأنه مهما تفرقت السبل وتباعدت المسافات ومهما طال الزمان فان  مصر بالنسبة للقبطي هي قدس الأقداس نحيا فيه ويحيا فيها مهما عانى فيها أو منها  هي بلده التي يحلم  بها دائما :                                                                                                                       

يحلم بمصر الإخاء والحرية والمساواة                                                                                               

يحلم بمصر العدالة                                                                                                                         

يحلم بمصر حرية الرائ وحرية العقيدة للجميع                                                                                                                                                                                                        

صرخة عاليه أطلقها الجميع في هذا اليوم  ,صرخة أمل لذلك اليوم الذي سيصبحون فيه مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات  وصرخة حق سيشهد لها التاريخ بان الأقباط دائما وابدأ صادقون في حبهم وتفانيهم لخدمه وطنهم مهما   كلفهم هذا من بذل و تضحيات