http://www.al-araby.com/articles/938/041212-12-938-inv04.htm

 

Al-Araby, the newspaper of the Arabic Nasseri Democaratic Party

12 ديسمبر 2004

الطبعة الاليكترونية تصدر الواحدة من صباح الاثنين بتوقيت القاهرة - العدد 938

إشراف: محمد حماد

 

اعتكاف مفتوح للبابا شنودة فى دير الأنبا بيشوي

حتى تنفرج الأزمة ويتدخل الرئيس

فى العمل الذى قام بتذويدها بكتب تهدف لدفع السيدة المتزوجة لرفض الإقامة مع زوجها، مشيرا إلى أن السيدة كانت ولاتزال تحت ضغط لدرجة تفقدها الحرية والأهلية لاتخاذ القرار السليم. وقال الأنبا باخميوس إنه على الرغم من اعتراض محافظ البحيرة وأمين الحزب الوطنى فى البحيرة على ما حدث والذى يمكن أن يؤدى إلى فتنة طائفية فى بلد مثل أبوالمطامير 90% من الأقباط فيها جاءوا من صعيد مصر إلا أن الأجهزة الأمنية كان لها رأى مخالف لرأى محافظ البحيرة!!.
ووجه أساقفه الكنيسة القبطية الأربعة الذى التقوا بوسائل الإعلام نداء إلى الرئيس مبارك لانقاذ الموقف ونزع فتيل الأزمة واستشهد الأنبا موسى أسقف الشباب بوطنية الأقباط والتى كانت على مر العصور هدفا لتجمعات مسيحية غربية تسعى لتدمير سمعة هذا الوطن، وقال إن وطنية البابا شنودة هى التى ألغت سفر الأقباط إلى القدس وهى التى رفضت تصريحات بوش ورفضت احتلال العراق، مشيرا إلى أن الكنيسة أصبحت تدفع ثمن وطنيتها!!.
وقبل غلق ملف وفاء قسطنطين فقد تغيبت مارى عبدالله زوجة راعى كنيسة العذراء بالقصيرين ولايزال هناك عدد من الفتيات المسيحيات القاصرات فى حالة اختطاف خاصة مريان أنور ميخائيل 18 سنة من مركز طوخ والتى تعرضت لعملية اختطاف بمعرفة الأجهزة الأمنية فى 27/8/2004 وكذلك مريان نادر كمال وكرستين نادر كمال وعمرهما حوالى 15 16 سنة من مركز بلقاس فى الدقهلية، وكذلك منال جرجس عبدالملاك حوالى 19 سنة من حلمية الزيتون وقد دخل أهالى الفتيات فى اعتصام مفتوح فى الكاتدرائية وقالت والدة مريان وكرستين إنها لن تلغى الاعتصام ولن تخلع ملابس الحداد حتى تعود بناتها المخطوفات إلى أحضان الكنيسة.
وفى ظل الاستعداد لاستقبال أعياد الميلاد فإن فرحة العيد لن يذوقها الأقباط فى ظل الاعتصام المفتوح للبابا شنودة فى دير الأنبا بيشوى واعتصام أهالى الفتيات المخطوفات فى فناء الكاتدرائية وسط درجة البرودة القاسية والتى تنذر بإشعال الموقف.

 

دخل البابا شنودة الثالث فى اعتصام مفتوح فى دير الأنبا بيشوى حتى تتدخل جهات مخلصة على مصلحة الوطن بعيدا عن جهاز مباحث أمن الدولة لانقاذ الموقف المتأزم وأعلن الأنبا بيشوى سكرتير المجمع المقدس أن قصة تلفيق اتهامات مزورة للشباب القبطى وتقديمهم للمحاكمة يعد أمرا غير مشروع ولا مقبول خاصة أن الاعتداء جاء مبكرا من جانب قوات الأمن المركزى التى لم تحترم حرمة الكنيسة وقامت بإلقاء الحجارة داخل الكنيسة مما أدى إلى إصابة أكثر من 150 شابا، وقال سكرتير المجمع المقدس إن الكنيسة لا يمكن أن تتدخل فى حرية العقيدة أو ضد أى شخص يرغب فى اعتناق الإسلام، مشيرا إلى أن السيدة وفاء إذا رغبت فى اعتناق الإسلام فالكنيسة لا تمنعها ولكن إذا ذهبت للإسلام حبا وعشقا فى رجل آخر غير زوجها فهذا ما ترفضه الكنيسة حتى لو سمحت الأجهزة الأمنية بالسفر خارج حدود الوطن، وقال الأنبا بيشوى إن السيدة وفاء منذ تسلمتها الكنيسة وهى تشعر بحالة دوخة شديدة وتحتاج لأدوية لكى تفيق من غيبوبتها، وقال الأنبا بيشوى إنه لولا تدخل الرئيس مبارك لما جرى تسليم السيدة وفاء التى كان يمكن تدارك الموقف من بلدها فى أبوالمطامير ولكن الأجهزة ظلت تتلاعب بالكنيسة وهو ما كان له أثره البالغ فى تصاعد الأزمة وتفجير الموقف وقال إن الذى رفض تسليم السيدة المسيحية لم يضع نصب عينيه مصلحة الوطن ولم يراع أن هناك جهات تتربص بمصلحة الوطن، ولكنه كان مدفوعا رغم موقعه الحساس لتنفيذ مخطط يسعى لدفع السيدة لإشهار إسلامها ولو بالقوة.
وتساءل الأنبا أرميا سكرتير قداسة البابا ما معنى أن يقوم أحد الضباط بتسليم السيدة وفاء جهاز تليفون محمول ويفتخر أنه قام بتظبيط وفاء قبل تسليمها!!.
وتساءل الأنبا موسى أسقف الشباب عن سر الترسانة المسلحة التى تحيط بالمقر المؤقت الذى تقيم فيه وفاء قسطنطين والذى لا يسمح للكنيسة بإجراء تفاوض وسط أجواء طبيعية
.
أما الأنبا باخميوس أسقف البحيرة فقد حدد اتهاماته لعناصر بعينها خاصة أحد مشايخ المراكز الإسلامية فى مدينة أبوالمطامير فضلا عن مديرها