الخميس 9 ديسمبر 2004م، 27 شوال 1425 هـ

 

http://www.alarabiya.net/Articlep.aspx?P=8590

 

جرح 20 شرطيا خلال تظاهرة

أقباط مصر: إمام مسجد يحرض المسيحيات "لإشهار إسلامهن"


 


 

أقباط مصر: الشرطة تعلم مكان الفتاة سبب "الأزمة"

القاهرة - اف ب

أصيب 20 شرطيا بجروح أمس الأربعاء 08-12-2004 في القاهرة أثناء تظاهرة لألف من الأقباط كانوا تجمعوا داخل كاتدرائية قبطية أرثوذكسية للاحتجاج على ما وصفوه بتعرض "زوجة قس قبطي" للخطف وإجبارها على الإسلام من طرف زميل مسلم يعمل معها.

وقال القس فيلمون من كنيسة أبوالمطامير(محافظة البحيرة القريبة من الإسكندرية) إن "إمام المسجد في أبوالمطامير ويدعي الشيخ ناجي يقوم مع مجموعة أخرى من المسلمين بتحريض الفتيات والسيدات المسيحيات على إشهار إسلامهن وأن الشرطة لا تفعل شيئا".

وكان المتظاهرون ومعظمهم من الشبان قد تجمعوا الأحد داخل كاتدرائية الأقباط الارثوذكس في حي العباسية بشمال القاهرة وهم يرددون "مبارك الطيار قلب الأقباط يحترق". وطالبوا بعودة زوجة القس إلى عائلتها مؤكدين أن الشرطة "تعلم المكان الذي توجد فيه".

وأوضح القس فيلمون أن السيدة "وفاء قسطنطين وهي زوجة أحد القساوسة وتبلغ من العمر 48 عاما وتعمل مهندسة زراعية في إحدى الإدارات الحكومة اختفت منذ 27 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري". وقال القس إن "زميلا لها في العمل مسلم الديانة ويدعى السيد محمد المرجون قام باختطافها وبإرغامها على إشهار إسلامها".

وأكد "أنها سيدة فاضلة وأم لمهندس ناجح ولفتاة في كلية العلوم ولا يمكن أن تكون ذهبت بمحض إرادتها إلى هذا الرجل"، مؤكدا أن هذه السيدة "موجودة الآن لدى الأمن وهو يعرف مكانها، ولكنه لا يريد تسليمها بحجة أنها لم ترغم على شئ".

وأضاف أن حالتين مماثلتين وقعتا من قبل في ابوالمطامير خلال الأشهر الستة الماضية واتهم الشرطة "بالتواطؤ ضد الأقباط"، مؤكدا أن "الضباط في مركز ابوالمطامير يدعون أن المسيحيات يشهرن إسلامهم بمحض إرادتهن وهذا غير صحيح".

وأعلن قريبون من وفاء قسطنطين إنها ذهبت مع محمد المرجون بملىء إرداتها. وقال مصدر في الكنيسة القبطية لوكالة فرانس برس مساء أمس إن البابا شنودة الثالث تدخل في هذه القضية، وقد سلمت وفاء إليه وهي حاليا في الدير الذي يقيم فيه.


 

جميع الحقوق محفوظة لقناة العربية 2004