February 26, 2005-03-01

 

http://www.asharqalawsat.com/default.asp?issue=9587&page=news&article=285054

الأمير عبد الله: الإسلام والعرب في ضيقة ويجب علينا جمع شمل العرب مسلمين ومسيحيين

في استقباله للآدباء والمفكرين ورجال الإعلام المشاركين في الجنادرية

جدة: الشرق الأوسط دعا الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني السعودي، أمس، الادباء والمفكرين ورجال الاعلام والشعراء المشاركين في الجنادرية الى توجيه جهودهم نحو الامة الاسلامية والعربية للم شمل الاسلام.
وقال أرجوكم أن توجهوا جهودكم نحو أمتكم الإسلامية والعربية والإنسانية في جمع شمل الإسلام، وجمع شمل العرب. وأضاف الإسلام الآن والعرب في ضيقة فعلاً، ولا أحب أن أخوض في هذا الباب لأنه باب متشعب، وأحب أن أكون معكم صريحا، لأنني لا أحب أن أجرح أحدا، ولكن يجب علينا جمع شمل الإسلام والعرب، مسلمين ومسيحيين، وغيرهم.
وشدد ولي العهد السعودي على اهمية التمسك بالعقيدة قائلا لا أحب أن أخوض في شيء قد خاضوا فيه إخواني، وخضتم فيه جميعا، وهو أهم شيء في الوجود، وهو العقيدة الإسلامية، فان تمسكنا بها فسننال بالخير وبالعزة وبالكرامة، وإن أهملناها فقد أهملها اناس لا يخفون عليكم وأصابهم ما أصابهم.
وقال مخاطبا الحضور لقد اتهم إسلامكم وصار عبرة، وذلك مع الأسف بسبب بعض أبناء الإسلام الذين أساءوا لسمعة الإسلام. وبين تعلمون ما أنصب على المملكة العربية السعودية من أقاويل واتهامات، ولكن من فضل الله أن شعب المملكة لا يهزه شيء ولا يزحزحه خاصة في خدمة دينه ووطنه.
وأضاف هناك من لاموا المملكة وعملوا ما لا يُعمل ولكن شعب المملكة صخرة ضربوا رؤوسهم فيه، أولا وثانيا وثالثا، ولله الحمد انتصرت المملكة بفضل الرب عز وجل، ثم بتماسك شعبها الأصيل.
جاء ذلك، خلال استقبال الأمير عبد الله بن عبد العزيز بالرياض ضيوف الحرس الوطني من العلماء والأدباء والمفكرين ورجال الإعلام والصحافة من داخل السعودية وخارجها الذين يحضرون المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته العشرين والمقام حاليا في الجنادرية.
من جهته، أعرب مفتي جمهورية مصر العربية الشيخ علي جمعة في كلمة عن شكره للأمير عبد الله بن عبد العزيز على ما وجدوه من ضيافة كريمة، مشيرا إلى استمرارية هذا المهرجان في رعاية الفكر والأدب والعلم. وأضاف ان هذه الاحتفالية تذكرنا بوحدة الأمة التي تسعى إليها ايها الامير، فإذا بك قد أحبك الناس، وحب الناس دليل على أن الملأ الأعلى قد سمع حبك من الله، فنرجو الله سبحانه وتعالى أن تكون كذلك عنده.
وبين مفتي مصر ان هذه الاحتفالية تذكرنا أيضا بحرية المعرفة وبالعطاء المستمر والجدية التي ينبغي على المسلم وعلى العربي أن يصونها.
وعبر في ختام كلمته عن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز، وولي العهد، ولجميع من ساهموا في إخراج مهرجان الجنادرية بهذا النظام الدقيق وبهذه الكيفية الرائقة.
من جانبه قال الدكتور كلوفيس مقصود في كلمة أعرب فيها باسمه ونيابة عن جميع ضيوف المهرجان عن جزيل الشكر للأمير عبد الله بن عبد العزيز أنتم تجمعون في حين أن البعض يحاول التفريق.
وأضاف إنكم توحدون فيما بيننا، وتجسرون بين صناعة الرأي وصناعة القرار، ولذلك من خلال هذا التجسير يتمتع المواطن العربي في كل مكان بالمناعة التي تحول دون الاختراق.
وبين في ختام كلمته هذه الجنادرية التي أتشرف أن أحضرها لأول مرة هي السد والقلعة التي وسط الآثارات التي نعيشها تبقى عملية إدارة للشعب العربي والشعوب الإسلامية في كل مكان وشكرا. بعد ذلك، ألقى الشاعر علي الشريف والشاعر عبد المجيد عرفة من سورية والشاعر محمد الجلواح قصائد بهذه المناسبة بين يدي ولي العهد.
وحضر الاستقبال الأمير عبد الاله بن عبد العزيز، وفيصل بن عبد الله بن محمد آل سعود مساعد رئيس الاستخبارات العامة، والأمير عبد الرحمن بن سعود الكبير، والفريق أول ركن متعب بن عبد الله بن عبد العزيز نائب رئيس الحرس الوطني المساعد للشؤون العسكرية نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة، والأمير منصور بن ناصر بن عبد العزيز، والأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود المستشار في ديوان ولي العهد، ووزير الإعلام والثقافة اياد بن أمين مدني، والمستشار في ديوان ولي العهد عبد المحسن بن عبد العزيز التويجري، وعدد من المسؤولين.