زيورخ 1/3/2005

 

التهنئة العظمى لمسيحي العالم اجمع

 

الأقباط المتحدون لمجمع زيورخ يهنئون مسيحي العالم اجمع بإعلان السعودية بإنهاء الحرب الوهابية عليهم ( والتي بلغت ذروتها في 11/سبتمبر /2001 ) و إعلان مد يد المصالحة لهم بإعلان( طويل العمر )  الأمير عبد الله ولى عهد السعودية علانية وفـــــى صفحات الجرائد و نشر الخبر  في جريدة الشرق الأوسط اللندنية  بتاريخ 26/2/2005 بأن  الإسلام والعرب  في محنة  وعلينا ( جمع شمـــل الجميع مسلميــــن و مسيــــحيين  ) ( ورغم أن سمو الأمير  لم يصرح ولم يفصح ويعترف بان الوهابية السعودية هي المصدر التي أوصل الإسلام إلى هذا المأزق ) بحربهم وبدون هوادة لمدة 30 سنة  مستمرة منذ 1975 مستعملين سلاح البتر دولار والرشوة وإعلانهم بان اليهود والمسيحيين كفرة طبقا للعقيدة الوهابية وعلية فيجب قتلهم أو يسلموا أو يدفعوا الجزية صاغرين .

وللعجب العجاب فان سمو الأمير طلب في هذا التصريح احتضان المسلمين مع المسيحيين ( مرفق طية ما نشر في جريدة الشرق الأوسط يوم 26/2/2005 )

و نقترح إعلان يوم 26/2/2005 يوم عودة الوئام و المحبة العالمية بين الأديان المختلفة وعودة السعودية إلى الأسلوب الحضاري وترك الوهابية البدوية الصحراوية و التي أوصلت السعودية ألان إلى زعزعة عرش أل سعود ( الحادث اليوم بواسطة بن لادن وأعوانه ) و نحمد الله أن السعودية تعترف ألان بوجود المسيحيين الكفرة بل واحتضانهم .

و نرجو أن يكون إعلان  سمو الأمير هو استراتيجية دائمة وليس تكتيك مرحلي يستأنفوا بعدها مرة أخرى محاولة غزو العالم وقهره  بالقوة كما حدث في 11/ 9 /2001 .

وعلية نقترح على مسيحي العالم بان يرسلوا تلغرافات تهنئة إلى سمو الأمير عبد الله بهذا التصريح الشجاع وتعديل مسار السعودية 180 درجة بعد 30 عاما من مسارهم الهدام للأديان الأخرى .

ونرجو أن يكون إعلان السعودية على لسان سمو الأمير دافعا  لكل البلاد التابعة للسعودية وأذنابها ومن يدور في فلكهم بتعديل مسارهم مثل السعودية ( والناس على دين ملوكهم )

ونرجو للعالم اجمع السلام و الوئام بدلا من المحاربة و القتل والخصام والإرهاب الوهابي الذي ترك العالم اجمع في رعب دائم ومستمر والذي أرادوا به أن يسودوا العالم بجهلهـــم ودولاراتهم  .

والى قادة مصر وحكامها نخطرهم بهذا التحول الخطير 180 ( درجة ) من السعودية       و نرجو ا أن يرفع الظلم والاضطهاد الحكومي المنظم ضد الأقباط والذي كان الدافع له هو الولاء للدولار الوهابي وكذلك للتبعية الدينية للمذهب الوهابي السعودي وعليه فهذه التبعية ألان لا تلزم مصر باستمرار هذا الاضطهاد -  اللهم إذا كان حكام مصر أدمنوا هــــــــــــــــذا الاضطهاد ولن يحيدوا عنه  بسبب الكراهية والحقد الذي زرعته السعودية الوهابية فــــي مصر خـــلال ال30 سنة الماضية   .

 

مهندس / عدلي أباد ير يوسف

      

رئيس المؤتمر الدولي الأول لأقباط المهجر المنعقد في زيورخ
 في الفترة من 23 إلى 25 سبتمبر 2005 ورئيس اللجنة التاسيسية
 لمؤتمر اتحاد الأقباط المنعقد في زيورخ من 29 إلى 30 يناير 2005